» السيستاني يفتي بأن أهل السنة مسلمون كالشيعة وعبادتهم مبرئة للذمة   » شكلنا ما بنخلص ويا مشايخنا الأفاضل الله يحفظهم هالسنة...   » مقال بعنوان (الچلب)   » انبهارك بهم ليس ذنبهم..   » نتيجة رصد هلال شهر ربيع الأول ١٤٤٢ه (السبت ١٧ اكتوبر)-جمعية الفلك بالقطيف   » امرأة تحب سبعة رجال ❤🙈   » كيف يمكن الموازنة بين القوة والفضيلة؟ (٢)   » شذرات من حياة سيد المرسلين أبي القاسم محمد صَلَّى الله عليه وآله وسلم   » ■■وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ*■■   » عام يمر على رحيلك وتبقى ساكنا بالقلب أبا شعب  

  

إيزابيل بنيامين ماما آشوري.
موضوع جديد للسيدة إيزابيل بنيامين بمناسبة يوم الأربعين . - 10/10/2020ظ… - 8:30 ص | مرات القراءة: 73


منذ مدة طويلة وأنا في الموصل الحبيبة أنا وعائلتي وبقية أهالي المنطقة نُعيد بناء ما هدمته قطعان داعش. وفي يوم أمس المصادف 6/10/2020 وفي نفس هذا اليوم زار

المنطقة الراهب جبرئيل دنخا كوركيس عن الكنيسة الآشورية الرسولية متنقلا بين العوائل لجمع التبرعات لبناء بعض الكنائس التي تم تخريبها. وكان خالي حاضرا ايضا الذي قدمني للراهب قائلا : بنت اختي ايزابيل بنيامين. فالتفت الراهب وقال : انت التي صدعتي رؤوسنا مالي لا اراك تذهبين إلى زيارة الأربعين الشيعية وأنت قلتي انها مذكورة في الكتاب المقدس في سفر إرمياء .

فقلت له : وهل قرأت نص إرمياء . فأخرج الكتاب المقدس من جيبه وفتحهُ على إرمياء وقرأ النص . ثم قال؟ لم اجد كربلاء في سفر إرمياء!

فقلت له سوف اقرأ لك الجزء ما قبل الأخير منه . قال إرمياء يصف حدث سوف يتكرر كل عام : (هانذا آتي بهم من أرض الشمال،وأجمعهم من أطراف الأرض. بينهم الأعمى والأعرج، والحُبلى والماخض معا . جمعٌ عظيم يرجعُ إلى هنا ـ كل عام ـ بالبكاء يأتون، وبالتضرعات أقودهم. أسيّرهم إلى أنهار ماء في طريق مستقيمة لا يعثرون فيها).(1)

فقال : ولكن أين كربلاء؟

فقلت له : اسألك .

قال: تفضلي.

قلت : هل تستطيع ان تقول لي أين هذا الجمع العظيم الذي يأتي كل عام باكيا من أطراف الأرض. بينهم الأعمى والأعرج والحبلى والصغير والكبير والمريض والصحيح . أين هذا الجمع الذي يصفه الرب بأنه جمعٌ عظيم . ومن أين استمد عظمته وفي أي مكان يجتمعون؟

فسكت ولم يحر جوابا. ثم قال : ولكن سفر إرمياء يتحدث عن بني إسرائيل.

فقلت له : ولكن أين هذا الجمع وهل بني إسرائيل اليوم يفعلون ذلك . وهل يأتون إلى جهة معينة بالبكاء والنحيب والتضرعات ويجتمعون من أطراف الأرض نحو هدف محدد لهم؟ ألا ترى أن المسيحية بدأت تنتبه لذلك فتُشارك في هذا الجمع العظيم السائر نحو كربلاء وهم يحملون الصلبان والرايات فيندفعون بكل أمان نحو الهدف المرسوم لهم . ألم تقرأ إرمياء وهو يقول : (هانذا آتي بهم ــ واجمعهم ــ أقودهم ــ أسيّرهم). والمقصود هنا هو الله الرب الذي يأتي بهم ، حيث تعهد بأن يجعل مثوى هذا القديس قبلة للزائرين وقبلة للأحرار ، وقبلة للعاشقين.

ثم اسألك يا جناب الأب : هل تستطيع ان تخبرني عن سبب انتشار قبور المسيحيين حول بقعة كربلاء؟ هل تعلم يا جناب الأب أن أول من بكى من النصارى راهب احتضن رأس الحسين في كنيسة في ضواحي الموصل باتجاه نصيبين. هل تعلم يا جناب الأب أن أول من قُتل في كربلاء من النصارى هو (وهب بن حباب الكلبي) وقد قُتلت معهُ امه فماذا كانا يفعلان هناك ، وهل تعلم ثاني من قُتل من النصارى من هو ؟ إنه كبير بطارقة الروم الذي كان مبعوثا إلى يزيد من قبل ملك الروم.فاعترض على قيام يزيد بنكث ثنايا الحسين أمامه فأمر بقتله.

يا جناب الأب جبرئيل . سيبقى قولي أنها كربلاء وأنها زيارة الأربعين ، حتى تأتيني بما يُناقض كلامي.

فقال الراهب : لقد اكثرتي عليّ ، أنا كنت امزح معك لقد زرت قبر المقدس الحسين مع وفد الكنيسة المشرقية الرسولية الآشورية مع غبطة البطريرك الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي عام 2011 فشعرت بهيبة المكان وشعرت كأني في عالم لا علاقة له بالأرض ولم اشعر بمثل هذا الشعور في أي كنيسة او مكان.

المصادر:

1- سفر إرمياء 31: 9.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.058 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com