» السيستاني يفتي بأن أهل السنة مسلمون كالشيعة وعبادتهم مبرئة للذمة   » شكلنا ما بنخلص ويا مشايخنا الأفاضل الله يحفظهم هالسنة...   » مقال بعنوان (الچلب)   » انبهارك بهم ليس ذنبهم..   » نتيجة رصد هلال شهر ربيع الأول ١٤٤٢ه (السبت ١٧ اكتوبر)-جمعية الفلك بالقطيف   » امرأة تحب سبعة رجال ❤🙈   » كيف يمكن الموازنة بين القوة والفضيلة؟ (٢)   » شذرات من حياة سيد المرسلين أبي القاسم محمد صَلَّى الله عليه وآله وسلم   » ■■وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ*■■   » عام يمر على رحيلك وتبقى ساكنا بالقلب أبا شعب  

  

الاستاذة غالية محروس المحروس - 12/10/2020ظ… - 7:15 ص | مرات القراءة: 721


قبل 42 عاما, كانت الصابرة "سعاد عبدالكريم الزاير" على موعد مع المرض والوجع, لكنها لم تدعه يسرق منها إيمانها للحظةٍ

 واحدة، إمتلأت بروحٍ نقية، وسارت عكس دوّامة المرض الذي حاول كسر روحها! والتي أبت أن تستسلم لهذا المرض

لم تكن سعاد عادية، كانت إستثناء الحياة من الصبر والجمال، تنثر على من حولها الرضا والحب والعطاء، لم يدرك صُحبتها أحد إلا واقتبسَ من روحها قوة لمقاومة الحياة، وتصبراً على الآلام.

رحلت سعاد بعد معاناة من المرض دام طويلا وظن أنه سيخطف عنها البسمة الرقيقة، فقاومته حتى الرمق الأخير! ولكن  اشتد عليها في آخر شهور من حياتها، ورغم ذلك كانت تقاوم لكي لا توجع قلب والدتها الفاضلة المؤمنة وأحبائها!

كانت سعاد شبكة من جمال المعاني والصفات وباقة مليئة بأعذب الطباع, سعاد ملكة السماحة التي تميزت بها علاقتها مع الجميع, وكانت تحب الخير لكل من تعرفه وتنثر الود لمن حولها, وتحمل الكثير من الطمأنينة والعفة والصبر، وبثت الفرح والفرج في كل من جاء ليواسيها، لكن لم يتوقف المرض عن نهش جسدها، لتغادر روحها الدنيا  اليوم, ثم رحلت على عجل وبصمت وسلام كملاك من نور.

وداعا يا سعاد وداعا للصبر  الذي  رحل معك وداعا يا مؤمنة والتي مرت على الدنيا  كمرور السحاب! سيبقى إسمك في قلوب أحبائك محفورا. 
نامي بسكينة وسلام ولتحرسك ملائكة السماء.    

غالية محروس المحروس



التعليقات «26»

أزهار علي الربح - العوامية [الخميس 15 اكتوبر 2020 - 5:06 م]
سلام ورحمة من الله أستاذتي الغالية ..

كلمات ومشاعر صادقة نابعة من قلب إنسانه صادقة أصيلة
برغم إني لا أعرفها لكن بكلماتك ومشاعرك ووصفك لكرم أخلاقها تأثرت وحزنت عليها ..
الله يرحمها برحمته الواسعة والله يعوض صبرها وطيب روحها بالجنة الخلد ويمسح على قلوب فاقديها بالصبر والسلوان
ودمت بالطآف المولى أستاذتي
صباح المناسف - القطيف [الخميس 15 اكتوبر 2020 - 2:57 م]
وبشر الصابرين انا لله وان اليه راجعون الله يرحمها برحمته الواسعه.

مقال رائع كلماته صادقه تلامس الروح وتمد اهل الفقيده بوفرة من الصبر.
فعلا سعاد صبرت كثيرا وكما اسمع انها راضيه بقضاء الله وقدره الى أن اتاها الامر من السماءللقاء الله
لتستقبلها ملائكة السماء استقبالا محفوفا بالرحمه والمغفره!

حيث تزفها الملائكه الى جنة النعيم المقيم جزائا لصبرها في الدنيا عوضا عن متع الحياة الفانيه!
وهناك نعيم دائم وهذا حال كل صابر على بلاء الدنيا سواء كان مرض اوغير ذلك!

تحياتي استاذة لك الشكر والامتنان على اهتمامك وما تكنينه في داخل صدرك الحنون المعطي دائما، معبرة به بقلمك الصادق الوفي.
منتهى المنصور - سيهات [الخميس 15 اكتوبر 2020 - 2:59 ص]
ستبقين قامة من قامات العز والفخر لقطيفك ومجتمعك وللجميع، وستظل رائحة وردك تفوح جمالاً وتنثر عبيرها هنا وهناك! مادمتي تتذكرين وتترحمين على هذه وتلك! وسيبقى الخير مادام هناك ناس أوفياء أمثالك.
أطال الله بعمرك وأبقاك وحفظك من كل شر .
هدى خليل عبد العال - القطيف [الخميس 15 اكتوبر 2020 - 2:56 ص]
الله يرحمها برحمته ويسكنها فسيح جناته مع محمد وال محمد ويصبر قلب احبابها.
مقالة رائعه ربي يسلم احساسك
هدى خليل عبد العال - القطيف [الخميس 15 اكتوبر 2020 - 2:55 ص]
الله يرحمها برحمته ويسكنها فسيح جناته مع محمد وال محمد ويصبر قلب احبابها.
مقالة رائعه ربي يسلم احساسك
سعاد عبد المحسن الرمضان - الدمام [الخميس 15 اكتوبر 2020 - 1:45 ص]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذتي الكريمة ..
سلمت روحك وعبق إنسانيتك ونبض قلمك ..
وإنا لله وإنا إليه راجعون
جعل الله روحها في فيض رحمته وألهم أهلها ومحبوها الصبر والسلوان ..
بتول الغانم - سيهات [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 11:04 م]
الف رحمه ونور تنزل على روحها المؤمنه الصابره روح وريحان وجنات نعيم
سلمت اناملك عزيزتي موضوع مؤثر جداً وصل الى الاعماق
مليحة علي الزاير - القطيف [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 5:44 م]
الله يرحمها برحمتة الواسعة ويحشرها مع محمد وآل محمد ويلهم فاقديها الصبر والسلوان يارب.
سلمت اناملك الذهبية كتابة رائع تلامس الإحساس .
ثريا ابو السعود - القطيف [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 5:16 م]
سلمت يداك غاليتي وسلم احساسك المرهف وقلبك الصافي.

من الصعب جدا رحيل الأحباب وفقد الاعزاء ولكن ارادة الله فوق ارادتنا، وهذه هي الحياه نمر بها مرور الكرام لنحيا في الاخره، بالحياه الابديه المنعمه بالخيرات ورضا رب العباد.

الف رحمه ع العزيزه سعاد وفدت لرب كريم الئ جنان الخلد ونعيمها
لك تحياتي.
شريفة الهاشم - القطيف [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 5:12 م]
أبدعتِ في وصف هذه السيّدة الجليلة .. كلمات من ذهب، صوّرتِها بالصورة المثلى للإنسانية التي تُخجِل من يتهافت على سفاسف الأمور ويهتم بالصغائر، ما أروعه من رثاء! وماأروع هذا القلم.
صباح العمران - القطيف [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 4:29 م]
إنا لله وإن إليه راجعون لاحول ولا قوة الابالله العلي العظيم.
نعم الصابرة المحتسبةالى جنان الخلد ان شاء الله مع النبي محمد وآله الاطهار، اللهم أجعلها من قوم لاخوف عليهم ولا هم يحزنون، هم السابقون ونحن اللاحقون فالامر والمرجع الى الله كله.
سميرة الدعلوج أم محمد المخرق - القطيف [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 4:22 م]
رحمة ونور تظلل عليها سعاد سعيدة الدارين دنيا وآخره .

مؤمنه صبوره خلوقه الإبتسامة دوم مرسومه على شفتيها
سخية العطاء.

من زارها يسعد بزيارتها وترحيبها ومحبتها.
أحسنت ياأم شاكر إنك سميتيها سعاد تستحق هذا الإسم !

دايم أقول لأم شاكر بيتك مثل حضرة الحسين مفتوحا دوما ولا يخلو من الزائرات.

طابت كلماتك الرقيقه وطابت قريحتك دوم،
وكل كلمه بصمتيها عبر هذه السطور المعبره عن مشاعرك كالنهر الجاري، حقيقة في هذه الإنسانة المؤمنه الصبوره.

دمت دوم غاليتي وطاب قلمك والى مداد أكثر، ولاحرمت من هذه المشاعره المعبره دوم عن قلب.
سميرة الدعلوج أم محمد المخرق
باسمة نصر الله - القطيف [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 4:12 م]
الله يرحمها برحمته الواسعه مؤمنة وصبورة لاخوف عليها ابدا.
ألف شكر لك استاذه على خط تلك المشاعر عبر قلمك
هاجر السيهاتي - السعودية [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 4:05 م]
رحمها الله ،
كتبها من الصابرين في الدنيا و خلدها من خلال قلمك النبيل .. هنيئا لها ..
آمنة عيسى الدخيل - سيهات [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 3:57 م]
رحمة الله على روحها الطاهره وحشرها الله مع الزهراء وخديجه الكبرى وزينب الحوراء ومريم العذراء .
وفدت على رب كريم اللهم اكرمها بمغفرتك ورضوانك ورحمتك ياارحم الراحمين!
وانزل على قلوب فاقديها الصبر والسلوان والسكينة والايمان.

لقد ابكيت قلبي استاذه غاليه بكلماتك الحزينه المؤثره اشعر انها خارجه من صميم القلب الحاني!!
يسلم قلبك وتسلم اناملك الذهبيه وابقاك الله لنا دخرا وشرفاياسيدة الطهر والعفاف.
احبك من صميم قلبي.
آمال مجيد السنان - القطيف [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 3:49 م]
رحمها الله رحمة الابرار وجعلها في اعلى عليين مع محمد واهل بيته الطاهرين.

سلم قلمك ونبضك يا صاحبة الاحاسيس المرهفة والمشاعر الجياشة.

حفظك الله من كل سوء
سكينة المشموم - الكويت [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 3:46 م]
السلام عليكم اختي غالية عظم الله اجركم والبقية في حياتكم ان شاء الله والله يعطيكم الصحة والعافية ويلهمكم الصبر والسلوان.
رغم عدم معرفتي بالمرحومة لكن من كتابتك عنها عرفتها، الله يرحمها ان شاء الله هي في جنات الخلد مع محمد وآل محمد على صبرها وتحملهاللمرض !!بالفعل ليس الكل قادرا عالصبر، الا القلب المفعم بالايمان والراضي بما قدره الله له .
اللهم اجعلنا من الصابرين والراضين بقضائه سلامي للجميع.
فاطمة أم منير الأسود - القطيف [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 3:18 م]
مؤثرة جدا استاذتي الحبيبه أطال لله في عمرك.
الف رحمه ونور على روحها تغمدها الله بواسع رحمته واسكنها الله فسيح جناته كلنا عابرون البقاء والدوام لله.
منى السنان - القطيف [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 3:16 م]
رحم الله ابنة العم العزيزة سعادالصابرة والمبتسمة والمحبة الخير للجميع .

رحمها الله برحمته الواسعة وأسكنها فسيح جناته.
الف رحمة ونور على قبرها روضة من رياض الجنة يارب.

أتذكرها عندما تم افتتاح حسينيتها فقد كانت كالعروسة يحف بها الجميع والفرحة في عيونها وابتسامتها لكل من بارك لها جعله في ميزان أعمالها وحسناتها.

ما أجملها من ذكرى تركتها ووهبتها لنبي الرحمة و لآل بيته الاطهار يارب.
سلم قلمك وقريحتك استاذتي الحبيبة غالية.
سحر أبو السعود - القطيف [الأربعاء 14 اكتوبر 2020 - 3:06 م]
سلمت أناملك ياملكة الأحساس المرهف رحمة الله عليها و صبر أهلها وحبايبها يارب وع جميع المؤمنين والمؤمنات جميعا

موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.058 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com