» السيستاني يفتي بأن أهل السنة مسلمون كالشيعة وعبادتهم مبرئة للذمة   » شكلنا ما بنخلص ويا مشايخنا الأفاضل الله يحفظهم هالسنة...   » مقال بعنوان (الچلب)   » انبهارك بهم ليس ذنبهم..   » نتيجة رصد هلال شهر ربيع الأول ١٤٤٢ه (السبت ١٧ اكتوبر)-جمعية الفلك بالقطيف   » امرأة تحب سبعة رجال ❤🙈   » كيف يمكن الموازنة بين القوة والفضيلة؟ (٢)   » شذرات من حياة سيد المرسلين أبي القاسم محمد صَلَّى الله عليه وآله وسلم   » ■■وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ*■■   » عام يمر على رحيلك وتبقى ساكنا بالقلب أبا شعب  

  

16/10/2020ظ… - 7:24 ص | مرات القراءة: 40


نعزي ﻣﻮلانا صاحب العصر والزمان أرواحنا فداه ، ومراجعنا العظام وعلمائنا الأعلام ، والأمة الإسلامية جمعاء

بذكرى إرتحال نبي الرحمة وشفيع الأمة النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ..آجركم الله جميعا 🔳


١-🔹أبوه :
🔻عبد الله ، وجده لأبيه عبد المطلب ، وأمّه آمنة ، وجدّه الاُمّه وهب.

٢-🔹 أعمامه :
🔻تسعة. الحارث ، والزبير ، وأبو طالب ، واسمه عبد مناف ، وحمزة ، والغيداق ، وضرار ، والمقوم ، وأبو لهب واسمه عبد العزى ، والعبّاس ، وجميع أعمامه إخوة لأبيه من جهة الأب فقط ، ما عدا أبا طالب فإنّه أخ لأبيه من جهة الأب والاُمّ.

٣-🔹عمّاته :
🔻ستّ. أميمة ، وأمّ حكيم ، وبرة ، وعاتكة ، وصفيّة ، وأروى.

٤-🔹أخواله وخالاته :
🔻ليس لإمه آمنة بنت وهب أخ أو أخت ليكون للنبي خالاً أو خالة ، ولم تلد آمنة غيره ، ليكون هو عمّاً أو خالاً لغيره.

٥-🔹أبناء عمّه :
🔻لم يعقب من أعمامه التسعة إلّا أربعة : الحارث ، وأبو طالب ، والعبّاس ، وأبو لهب ، وأبناء أبي طالب أربعة : طالب ، وعقيل ، وجعفر ، وعلي ، وأبناء الحارث خمسة : أبو سفيان ، والمغيرة ، ونوفل ، وربيعة ، وعبد شمس ، وقد سمّاه النبي عبد الله ، وأبناء العبّاس تسعة : عبد الله وعبيد الله والفضل وقثم ، ومعبد وعبد الرحمن ، وتميم ، وكثير ، والحارث. وأبناء أبي لهب أربعة : عتيبة ، ومعتب ، وغتبة ، وعقبة ، وأمّهم أم جميل أخت أبي سفيان ، فالمجموع ۲۲ من الذكور.

٦-🔹مولده :
🔻ولد النبي بعد وفاة أبيه بالمدينة ، وكانت ولادته يوم الجمعة عند طلوع الشمس في السابع عشر من ربيع الأوّل ، عام الفيل وأيّام ملك الفرس أنو شروان .

٧-🔹عمره :
🔻عاش ثلاثاً وستّين سنة ، منها ٦ سنوات مع أمّه ، و ۸ مع جدّه عبد المطلب ، و ٤۲ مع عمّه أبي طالب ، منها ۱۷ في بيته ، وحوالي ۲٥ في بيت خديجة زوجته الاُولى ، وبقي بعد عمّه في مكة ۳ سنوات ، وفي المدينة ۱۰ سنوات.

٨-🔹 بعثته :
🔻بعث في اليوم السابع والعشرين من رجب ، وله من العمر ٤۰ سنة.

٩-🔹زوجاته :
🔻اختاره الله ، وعنده تسع : واُمّ سلمة ، واُمّ حبيبة ، وزينب بنت جحش ، وميمونة ، وصفيّة ، وجويرية ، وسودة ، وعائشة ، وحفصة ،وكان قد تزوّج زينب بنت خزيمة الهلاليّة ، وماتت قبله ، وأوّل زوجاته وسيّدتهنّ السيّدة خديجة ، تزوّجها ، وهو ابن ۲٥ سنة ، ولم يتزوّج غيرها ، حتّى ماتت ، وبقي بعدها سنة بدون نساء ، وتزوّج غير من ذكرنا ، وحصل الفراق بينه وبينهم قبل الدخول ، هذا ، وكان عنده من السراري غير الزوجات مارية القبطيّة أمّ ولده إبراهيم ، وميمونة بنت سعد ، وأميمة ، وريحانة بنت زيد من بني النضير.

١٠-🔹أولاده :
🔻 ما عدد ابناء الرسول و بناته؟
لا خلاف بين المؤرخين في أن الله عزَّ و جل رزق الرسول المصطفى ( صلَّى الله عليه و آله ) أولاداً ذكوراً و إناثاً ، لكن إختلفت أقوال المحدثين و المؤرخين في عدد أولاده ( صلَّى الله عليه و آله ) ، فمنهم من عدَّهم ستاً و منهم من عدَّهم سبعاً .
فقد ذكر العلامة إبن شهر آشوب أن مجموع أولاد النبي ( صلى الله عليه وآله ) من الذكور و الإناث سبعة .
أما الذكور فهم : القاسم و عبد الله ـ و هما الطاهر و الطيب ـ و أمهما السيدة خديجة الكبرى ، و إبراهيم ، و أمه السيدة مارية القبطية .
و أما الإناث فهن : زينب و رقية و أم كلثوم ـ و هي آمنة ـ و فاطمة ، و كلهن من السيدة خديجة .
و يظهر من كلامه أنه لم يولد للنبي من زوجاته غير ما ذكر ، و لا عقب للنبي إلا من وُلد فاطمة .
و قال المحَدِّث الكليني ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) : ... وَ تَزَوَّجَ خَدِيجَةَ وَ هُوَ ابْنُ بِضْعٍ وَ عِشْرِينَ سَنَةً فَوُلِدَ لَهُ مِنْهَا قَبْلَ مَبْعَثِهِ ( عليه السَّلام ) الْقَاسِمُ وَ رُقَيَّةُ وَ زَيْنَبُ وَ أُمُّ كُلْثُومٍ وَ وُلِدَ لَهُ بَعْدَ الْمَبْعَثِ الطَّيِّبُ وَ الطَّاهِرُ وَ فَاطِمَةُ ( عليها السَّلام ) .
ثم قال وَ رُوِيَ أَيْضاً أَنَّهُ لَمْ يُولَدْ بَعْدَ الْمَبْعَثِ إِلَّا فَاطِمَةُ ( عليها السَّلام ) وَ أَنَّ الطَّيِّبَ وَ الطَّاهِرَ وُلِدَا قَبْلَ مَبْعَثِهِ
وَ قَالَ الإمام عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ ( عليه السَّلام ) : " وَ لَمْ يُولَدْ لِرَسُولِ اللَّهِ ( صلَّى الله عليه و آله ) مِنْ خَدِيجَةَ ( عليها السَّلام ) عَلَى فِطْرَةِ الْإِسْلَامِ إِلَّا فَاطِمَةُ ( عليها السَّلام ) "
و قال العلامة السيد هاشم معروف الحسني ( رحمه الله ) : لقد أنجبت السيدة خديجة الكبرى للنبي ( صلَّى الله عليه و آله ) من الذكور إثنين ، القاسم و به كان يُكَنَّى ، عبد الله الملقب بالطاهر و الطيب ، و قيل أن الطاهر و الطيب ولدان من أولادهما ماتا صغيرين ، و المشهور بين المؤرخين و المحدثين أنها لم تلد له من الذكور سوى القاسم و عبد الله كما ذكرنا ، و عاش القاسم نحوا من سنتين ، و قيل أكثر من ذلك ، و أنجبت له من البنات كما هو المشهور بين الرواة و المؤرخين أربعاً ، و هن زينب و رقية و أم كلثوم و الزهراء ، و قيل أنها لم تلد له سوى زينب و الزهراء ، أما رقية و أم كلثوم فمن صنع الوضَّاعين أضافوهما إلى بناته و زوجوهما لأحدهم  على التوالي ليكون الكفوء الكريم عند الرسول لبناته كغيره ممن صاهروه و لقبوه بذي النورين لمناسبة زواجه من بنتيه ، و ليس ذلك ببعيد .
و قيل أنها قد أولدت له ثلاثاً زينب و رقية و الزهراء ، و القول الأول هو الشائع و المشهور عند المحدثين و المؤرخين .
ثم أضاف قائلاً : و لا يهمنا تحقيق هذه الناحية في حين أني اُرجِّح القول الأخير ، و قد أضاف الوضاعون إلى بناته الثلاثة أم كلثوم و زوجوها لأحدهم بعد اختها رقية ليكون ذا النورين أو لغير ذلك من الأسباب التي ترفع من شأنه بنظر الوضاعين

١١-🔹غزواته :
🔻كان النبي يبعث إلى أرض العدوّ بالسرية من ثلاثين فارساً ، أو ستّين ، أو أكثر أو أقلّ ، لتستطلع حال المشركين ، وتأتيه بالأخبار ، فتذهب السرية لغايتها ، وربّما حدث بينها وبين العدوّ مناوشات ، وقد تعود دون أن يحدث شيء. وكان يعيئ المسلمين للحرب بقيادته ـ أحياناً ـ وبقيادة بعض الأصحاب ـ حينا ـ ويبقى هو في المدينة، كما حدث في غزوة مؤتة ، وقد يعود الجيش بدون قتال ، أو تقع الحرب بينه وبين المشركين ، حسب الظروف والمقتضيات.
وجميع غزواته ٦۲ ، منها ۳٦ لم يخرج النبي معها ، و ۲٦ كان معها ، والغزوات التي حدث فيها قتال بقيادته تسع : بدر ، واُحد ، والخندق ، وبنو قريضة ، والمصطلق ، وخيبر ، وفتح مكّة ، وحنين ، والطائف.

١٢-🔹كتاباته إلى الملوك :

🔻كتب النبي إلى ملوك زمانه يدعوهم إلى الإسلام ، ولما وصل كتابه إلى النجاشي ملك الحبشة وضعه على عينيه ، ونزل عن سريره تواضعاً ، وأسلم.
🔻أمّا قيصر ملك الروم فأيقن بالحقّ. واعتقد أنّ محمّداً رسول من عند الله ، وأراد أن يسلم ، فخاف قومه ، وآثر الملك.
🔻أمّا كسرى ملك الفرس فمزّق الكتاب ، وطرد رسول النبي ، فتمزّق ملكه ، وطرد منه.
🔻وأمّا المقوقس ملك القبط في مصر فكتب إلى النبي جواباً قال فيه : قد اكرمت رسولك ، وأهديت إليك جاريتين ، لهما مكان عظيم في القبط ، وكسوة وبغلة تركبها ، ولم يسلم ، والجاريتان هما مارية القبطيّة ، تزوّجها النبي ، وولدت له إبراهيم ، والثانية سيرين ، وهبها النبي لشاعره حسّان بن ثابت.
وممّن كتب له الحارث الغساني ، وكان في سورية تابعاً لملك الروم ، فأراد أن يجيش الجيوش ، ويحارب النبي ، فنهاه سيّده قيصر.
🔻وكتب النبي إلى هوذة صاحب اليمامة ، فاشترط لإسلامه أن يجعل له النبي شيئاً ، فرفض وبقي هوذة على الكفر.
🔻وكتب إلى جيفر وعبد ابني الجلندي ، وهما أميرا عمان في اليمن ، فأسلما ، 🔻وكتب إلى المنذر العبدي بالبحرين ، فأسلم وحسن إسلامه.

١٣-🔹إخباره بالغيب :
🔻تواترت الأحاديث من طرق السنّة والشيعة أنّ النبي أخبر عن أشياء تحدث بعده ، فحدثت بكاملها على ما قال ، منها اخباره عن عائشة وكلاب الحوأب ، ومنها أن الفئة الباغية تقتل عمّاراً برئاسة معاوية ، ومنها إخباره بقتل الحسين وحجر بن عدي ، ومنها اخباره انّ ابن عبّاس يفقد بصره في كبره ، وكذلك زيد بن أرقم ، ومنها قوله سيكون في هذه الاُمّة الوليد وهو شرّ لاُمّتي من فرعون لقومه ، وقوله إذا بلغ بنو أبي العاص ثلاثين رجلاً اتّخذوا دين الله دغلا ، وعباد الله خولا ، ومال الله دولا ، ومنها أخباره بأن الأرضة أكلت ما كان في الصحيفة التي كتبتها قريش ضد بني هاشم ، وعلقتها بالكعبة ، ومنها أنّ العرب ينتصرون على الفرس ، ومنها قوله لعلي ستخضب هذه من هذه ، إلى غير ذلك.

١٤-🔹من أخلاقه وشخصيته المباركة :


🔻إمتازت شخصيّة رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بالأخلاق الإنسانيّة السامية، وحسن معاشرة الناس ومعاملتهم بالرفق واللين والرحمة، والقدرة على تحمّل الآلام والمصاعب والأذى ، كان يجلس على الأرض ، وينام عليها ، ويخضف النعل ، ويرقع الثوب بيده ، ويحلب الشاة ، ويعقل البعير ، ويطحن مع الخادم ، وكان يعصب الحجر على بطنه من الجوع ويأكل ما يجد ، ويلبس ما يجد ، ويركب ما أمكنه من فرس ، أو بعير ، أو بغلة ، أو حمار ، ويردف خلفه ، وربّما ركبه عارياً بلا سرج ، ويمشي راجلاً ، ويجالس الفقراء ، ويؤاكل المساكين ، وكان لا يثبت بصره في وجه أحد ، يغضب لربّه ، ولا يغضب لنفسه ، وكان أكثر الناس تبسّماً ، وربّما ضحك من غير قهقهة ، ولم يكن شيء أبغض إليه من الكذب إلى غير ذلك من الفضائل ، وكريم الشمائل

🔻ونستعرض هنا نماذج من خُلُقه الاجتماعيّ حسبما ورد في الأحاديث عن أهل البيت عليهم السلام الذين هم أعرف الناس برسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وشخصيّته وسلوكه الفرديّ والاجتماعيّ :

فقد روى الإمام الحسن عن أبيه عليهما السلام قال: "كان رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم دائم البِشْر - أي يواجه الناس بالابتسامة والبشاشة - سهل الخُلُق، ليّن الجانب، ليس بفظّ ولا غليظ، ولا صخّاب - من الصخب وهو شدّة الصوت - ولا فحّاش، ولا عيّاب، ولا مدّاح". وكان صلّى الله عليه وآله وسلّم يخاطب قومه ويقول: "يا بني عبد المطلب، إنّكم لن تَسَعوا الناس بأموالكم فالقوهم بطلاقة الوجه وحُسْن البِشْر". وكان أمير المؤمنين عليه السلام إذا وصف رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قال: "كان أجود الناس كفاً، وأجرأ الناس صدراً،

وأصدق الناس لهجة، وأوفاهم ذمّة، وألينهم عريكة، وأكرمهم عشرة، ومن رآه بديهة - أي لأوّل مرّة - هابه، ومن خالطه فعرفه أحبّه، لم أرَ مثله قبله ولا بعده". وكان صلّى الله عليه وآله وسلّم يبادر من لقيه بالسلام والمصافحة، فيسلّم حتى على الصغير، وكان شديد المداراة للناس حتى قال صلّى الله عليه وآله وسلّم: "أعقل الناس أشدّهم مداراة للناس، وأذلّ الناس من أهان الناس". وكان صلّى الله عليه وآله وسلّم لا يذمّ أحداً، ولا يعير أحداً، ولا يفتّش عن عيوب أحد، بل كان شديد الحياء وقد ورد أنّه كان حين يريد لوم أحد أوعتابه يعاتبه بكلّ حياء وخجل.

وكان من سأله حاجة قضاها له إن قدر على ذلك، وإلاّ واجه صاحب الحاجة بكلمة طيّبة أو دعاء أو نصيحة أو توجيه. وكان صلّى الله عليه وآله وسلّم إذا فقد الرجل من إخوانه ثلاثة أيّام سأل عنه، فإن كان غائباً دعا له، وإن كان شاهداً زاره، وإن كان مريضاً عاده. وكان صلّى الله عليه وآله وسلّم لا يجلس ولا يقوم إلاّ على ذكر الله جلّ اسمه، ولا يتّخذ لنفسه مكاناً خاصاً في المجلس بل كان يجلس حيث ينتهي به المجلس، ويأمر أصحابه بذلك. وكان صلّى الله عليه وآله وسلّم شديد الاهتمام بالطهارة،

حتى لقد ورد عن بعض أصحابه: "ما رأيت أوضأ من رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم". وكان شديد الاهتمام بمظهره وهندامه، فلم يكن يماثله أحد في نظافة جسمه وملابسه وأناقة مظهره فقد روي أنّه كان يتجمّل لأصحابه فضلاً عن تجمّله لأهله. وعن الإمام الصادق عليه السلام: "كان رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ينفق على الطيب (العطر) أكثر ممّا ينفق على الطعام". بل عن الإمام الباقر عليه السلام: "كان صلّى الله عليه وآله وسلّم لا يمرّ في طريق، فيمرّ فيه أحد بعد يومين أو ثلاثة إلاّ عرف أنّه قد مرّ فيه لطيب عرفه (أي رائحته)".

وفي سموّ أخلاقه وأدبه مع جلسائه يقول الإمام الصادق عليه السلام: "كان رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقسم لحظاته - نظراته - بين أصحابه فينظر إلى ذا وينظر إلى ذا بالسوية، ولم يبسط – يمدّ - رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم رجليه بين أصحابه قط، وإن كان ليصافحه الرجل فما يترك رسول الله يده من يده حتى يكون هو التارك، فلما فطنوا لذلك كان الرجل إذا صافحه مال بيده فنزعها من يده".

وكان لا يدعوه أحد من أصحابه وغيرهم إلا قال: "لبيك " . هكذا كانت سيرة رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم مع أصحابه وأمّته، لقد كان يتعامل مع جميع الناس بعاطفة أبويّة تتفجّر حباً وعطفاً وحناناً ورحمة، بالرغم من مركزه القياديّ في الأمّة ومكانته السامية. وقد كان هذا السلوك النبويّ المحمّديّ الأصيل،

وتلك الأخلاق والخصائص النبيلة التي توافرت في شخصيّته العظيمة أحد أهم العوامل في انتصار الإسلام وسرعة امتداده وانتشاره ونفوذه إلى عقول وقلوب الناس: ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً﴾(الأحزاب:21).

١٥-🔹اللحظات الأخيرة  :

وداع السيدة الزهراء لأبيها صلى الله عليه وآله :

 كان القلق والاضطراب يلفُّ المدينة المنورة بأسرها فصحابة النبي يحيطون ببيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله بعيون باكية وقلوب حزينة ليطلعوا على صحته، وكانت تخرج من منزله بين الحين والآخر أخبار عن اشتداد مرضه، وتفاقم وجعه، لتقضي على كل أمل بتحسّن حالته، وتجعل الناس على يقين بانه لم يبقَ من حياة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله الا سويعات قلائل، وانه سرعان ما تنطفئ الشعلة المقدسة، التي أنارت العالم بضيائها.

🔸كان فريق من الصحابة يودّون أن يزوروا نبيّهم وقائدهم من قريب ولكن تدهور صحته ماكان ليسمح لذلك، فلم يكن من الممكن ان يتردد على غرفته إلا أهل بيته خاصة.

🔻فى اللحظات الأخيرة اختار النبى عليه الصلاة والسلام ابنته الزهراء عليها السلام  ليخبرها أنه الوداع الأخير، اختصها بحديث منفرد ليؤكد لها أن اللحظات القادمة هى أخر عهده بالدنيا كما نعرفها، بكت فاطمة، فأردف النبى مبشراً "أنت أول الناس لحوقاً بى يا فاطمة" فضحكت مستبشرة، اطمئن قلبها لأنها لن تفارقه لسنوات يشق عليها احتمالها، اطمئنت لأشهر الشوق التى ستحتملها كارهة حتى اللقاء القريب،

كما اختارها النبى دائماً لكنفه، اختارها أيضاً لمجاورته الجنة، فهو من ضرب الأمثلة على حب أب اختار أن يكون لابنته صديقاً مقرباً، واختارت هى أن تكون له صديقة فضلى، هو من ضرب الأمثلة بكيف يمكن لأب أن يحتوى ابنته طفلة، وأنثى وامرأة، هو من سمح لمشاعر غيرة الأب على ابنته بالظهور عندما علم منها أن "على ابن أبى طالب" ينتوى الزواج عليها، فقال رسول الله صلى الله على وسلم لعلى ابن أبى طالب " إنما فاطمة بضعة منى يريبنى ما رابها ويؤذينى ما آذاها" رواه البخارى، هكذا كان النبى محمد الأب فى علاقته بفاطمة.

🔻ولقد كانت ابنته الكريمة ووديعته الوحيدة فاطمة الزهراء عليها السَّلام جالسة عند فراش ابيها، تنظر إلى وجهه المشرق كانت ترى كيف ان عرق الموت يتحدر على جبينه وخده مثل حبات اللؤلؤ، فراحت تردد أبياتاً من الشعر وقلبها يعتصره الحزنُ، ويملأ عيونها دموع الاسى والحزن ويكاد يخنقها الغصة:
وَأبيضُ يُستسقى الغمامُ بوجهه    

ثمالَ اليتامى عصمة للارامل
🔸وفي هذه اللحظات بالذات فتح رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله عينيه وقال لابنته الزهراء بصوت خافت: يا بنيّة هذا قول عمّك أبي طالب لا تقوليه ولكن قولي: "وَما مُحمَّد إلا رَسُول قدَ خلَت مِن قَبلِه الرُّسُلُ أَفإن ماتَ أو قُتِلَ انقَلبتُم عَلى أَعقابِكُم وَمَن يَنقَلِب عَلى عَقِبَيه فَلن يَضُرَّ اللّه شِيئاً وَسَيجزى اللّه الشَّاكِرينَ"

🔻 ولما اشتد عليه المرض فعند ارتحاله كان في حجر أمير المؤمنين عليه السلام وقد اختاره الله إليه يوم الاثنين ۲۸ صفر سنة  ۱۱ هـ .

اخرج الحاكم وابن سعد بطرق متعددة ان النبي (صلى الله عليه وآله) مات ورأسه في حجر علي.

وذكر السمعاني في الفضائل والدار قطني في الصحيح ان النبي لم يزل يحتضن عليّاً حتى قبض.

وروي عن عائشة أنها قالت: ولقد سالت نفس رسول الله صلى الله عليه وآله في كف علي فردها إلى فيه(شرح الاخبار للقاضي النعمان المغربي )

وفي البداية لابن كثير:" قال أبو يعلى : ثنا عبد الرحمن بن صالح, ثنا أبو بكر بن عياش عن صدقة عن جميع بن عمير أن أمه وخالته دخلتا على عائشة فقالتا : يا أم المؤمنين أخبرينا عن علي, قالت : أي شئ تسألن عن رجل وضع يده من رسول الله موضعا فسالت نفسه في يده فمسح بها وجهه"(البداية والنهاية7: 397).

وروي عن أبي عطفان قال سألت ابن عباس أرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي ورأسه في حجر أحد؟ قال: توفي وهو مستند إلى صدر علي، قلت: فإن عروة حدثني عن عائشة أنها قالت توفي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بين سحري ونحري، فقال ابن عباس: أتعقل، والله لتوفي رسول الله (صلى الله عليه وآله) وانه لمستند إلى صدر علي وهو الذي غسله(كنز العمال7: 253

وعن أم سلمة قالت:(والذي أحلف به إن كان علي لأقرب الناس عهداً برسول الله صلى الله عليه وآله.. إلى أن قالت وكنت من أدناهم إلى الباب فأكب عليه رسول الله صلى الله عليه وآله وجعل يسّاره ويناجيه (أي لعلي) ثم قبض صلى الله عليه وآله من يوم ذلك فكان أقرب الناس به عهداً(مسند احمد)

وعن علي (عليه السلام) أنه قال: (وفاضت بين نحري وصدري نفسك) (نهج البلاغة )

وقال أيضاً: ولقد قبض رسول الله (صلى الله عليه وآله) وان رأسه لعلى صدري، ولقد سالت نفسه في كفي فامررتها على وجهي..) (نهج البلاغة ).

وتولّى غسله وتجهيزه أخوه ووصيّه علي أمير المؤمنين عليه السلام وقد ضجت المدينه بأسرها لهول هذا المصاب فإنا لله وإنا إليه راجعون ❣️
 



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.061 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com