منقول - 26/12/2020ظ… - 6:30 ص | مرات القراءة: 283


عندما يموت الإنسان وأثناء انشغال أقربائه بتجهيز الجنازة يقف رجل وسيم جدا بجوار رأس الميت وعندما تُكفَن الجثة يدخل ذلك الرجل بين الكفن وصدر الميت

وبعدما يتم دفن الميت ويعود الناس إلى بيوتهم ويأتي منكر ونكير لسؤال الميت يحاولان أن يفصلا هذا الرجل الوسيم عن الميت لكي يكونا قادرين على سؤال الميت عن ربه ونبيه ومعتقداته فيقول الرجل الوسيم:

هو رفيقي هو صديقي لن أتركه بدون تدخل في أي حال من الأحوال فإذا كنتم موكلين بسؤاله فاعملوا بما تؤمرون وأما أنا فلا أستطيع تركه حتى إدخاله إلى الجنة ويتحول الرجل الوسيم إلى رفيق إلى الميت ويقول له:

أنا القرآن الذي كنت تقرأني بصوت عالٍ أحيانا وبصوت منخفضٍ أحيانا فلا تقلق فبعد سؤال منكر ونكير لا حزنَ بعد اليوم وعندما ينتهي السؤال يُرتب الرجل الوسيم والملكان فِراشًا مِن الحرير مملوءا مِن المسك للميت في الجنة يقول النبي صلى الله عليه وآله: يأتي القرآن يوم القيامة شفيعًا لأصحابه لا يُعادِل شفاعته أمام الله نبيٌّ أو مَلَكٌ))



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.059 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com