الاستاذ كاظم الشبيب - 14/03/2021ظ… - 5:19 م | مرات القراءة: 107


من الطبيعي أن نَحب و نُحب. وليس من الطبيعي أن نَكره ونُكره. من الطبيعي أن يتعايش الناس بحب. وليس من الطبيعي أن يتنافروا بكره.

 من الطبيعي أن يحب الوالدان أبنائهم وبناتهم، وليس من الطبيعي أن يحاول الوالدان تملك أولادهم وأحفادهم بأسم الحب. من الطبيعي أن يحاول أهل الهويات أن يتقاربوا ليتعايشوا ويندمجوا تحت مظلة مشتركة مثل مظلة الوطن ومظلة العرق ومظلة الدين ومظلة القوم بحب ووئام. وليس من الطبيعي أن يتباعدوا فيتفرقوا ويتكارهوا، وربما يتنازعوا رغم ما يجمعهم من عناصر مشتركة كاللغة والدين والوطن. 

من أمراض الحب الشائعة مرض حب التملك. يظهر ذلك بصورة جلية على صعيد العلاقات الثنائية بين الصديقين، بين الزوجين، بين الحبيبين أو العاشقين، عندما يحاول أحد طرفي العلاقة تملك الأخر بأسم الحب والغيرة، لا سيما علاقة الشخصيات القوية بالشخصيات الضعيفة أو بالشخصيات الطيبة أو بالشخصيات المسايرة،

بحيث يريد المحب السيطرة على حبيبه وسحبه للذوبان فيه, فيفقد المحبوب شخصيته ومساحة حركته وحريته، وبالتالي يفقد كل طبيعته، حينها، ومع مرور الزمن، عندما ينتبه المحبوب لوضعه، قد يتحول حب التملك إلى قنبلة موقوته قابلة لتفجير العلاقة وتحويلها إلى كراهية مميتة للطرفين. بينما الحب الطبيعي يحافظ كل طرف فيه على طبيعة شخصية وهوية الطرف الأخر.

ذات الأمر يحدث في العلاقات بين أهل الهويات المختلفة، بمحاولة أهل الهويات الكبرى تملك أهل الهويات الصغرى عبر فرض بعض القرارات والثقافات والتقاليد عليهم. على سبيل المثال، عندما يحاول الفرنسيون الأصليون بهوياتهم المتنوعة، كذلك يحاول المهاجرون الفرنسيون، كذلك بهوياتهم المختلف

ولكنها هي الأقلية، يحاولون التعايش جميعاً والانصهار تحت مظلة الهوية الوطنية، وهو أمر يريده الجميع ويحبونه، إلا أن الفرنسيين الأصليين يحاولون فرض القيم الفرنسية على المهاجرين، فيرفض الأخيرون ذلك، فيحدث التنافر ثم التكاره ثم الصراع، فيستمر على أصعدة مختلفة بين الطرفين في التعليم، التوظيف، والمناشط الاجتماعية...إلخ، وهي حالة تسود أغلب مجتمعات الدول الأوربية. 

لا يمكن للمجتمعات ذات التعدد والتنوع في الهويات أن تحب بعضها البعض عبر محاولة تملك بعضها البعض. حب التملك هذا يفضي إلى محاولة خنق مسامات التنفس عند أهل الهويات وبالتالي موتهم. هنا، يصبح الحب طريقاً للموت لا طريقاً للحياة. لذلك من أمراض الحب مرض حب التملك، الذي ربما ينقلب إلى كراهية بين المحبين في لحظة من لحظات الزمن المجهول. وللحديث بقية...

في المقطعين المرفقين وجهات نظر مفيدة لتقريب الموضوع:
 
أسرار حب التملك، المستشار التدريبي محمد الخالدي:
https://www.youtube.com/watch?v=zKov8ESd_Tw

ما الدوافع الحقيقية وراء حب الأشياء والأشخاص؟
https://www.youtube.com/watch?v=kFVj1EMQEsY

مع خالص تحياتي
أخوكم كاظم الشبيب أبو أحمد



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.092 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com