» ((ولكن ماذا بعد من ذاكرةً الفيروس!!))   » لحظات من العمر السعيد   » هل وباء كورونا كشف عجز الدين عن حل مشاكل الناس ؟   » بيان صادر من مكتب سماحته (دام ظله) حول الحادث المفجع في مرفأ بيروت بلبنان   » مستقبل الأبناء اولى بالقلم   » إن إقامة الشعائر الحسينية مرهونة بعدم المخاطرة بحياة المشاركين   » ليس بوتين.. أنا من يؤثر على ترامب   » «الخضيري» يحذّر من شرب زيت الزيتون على الريق لعلاج الكوليسترول   » الشيخ العبيدان يدعو لمآتم 30 دقيقة   » صناعة التاريخ وصدى الصوت.  

  

الاستاذة سهام محمد علي الجشي - 30/06/2007ظ… - 8:13 م | مرات القراءة: 2700


لماذا تقدمت المراة الايرانية على المراة العربية ! .....
المرأة الملتزمة وان اصبحت متقدمة اجتماعيا وسياسيا الا ان للبيت اهميته ...
الرجل لا يفكر بالزوجة الثانية اذا قامت الاولى بحاجياته....
العمل الاجتماعي بحاجة الى تجديد وتقدم

 الحلقة الاولى :  الحوزة وتفعيل دورها العالمي                       

 الحلقة الثانية:الاسلام اصبح السائد والعلمانية لا تقوى على مواجهته


 

 

 

السؤال الثامن


المرأة العربية قد تعاني من تقصير ثقافي في قدراتها ولكن المتابع لوجود
المرأة الايرانية فانها تتقدم على العربية بشكل كبير ، فما هو تعليق سماحة
السيد على التفريق بين الوضعين وهل هناك مجال لتتقدم العربية بشكل افضل ؟وما
هي الطرق التي جعلت المرأة في ايران تتقدم اكثر من غيرها ؟

سماحة السيد

ان الفرق بین المراه الایرانیه والمراه العربیه یکمن فی  نظره العلماء لدورها فی الساحه الاجتماعیه والسیاسیه

فلا یزال بعض الفقهاء العرب یحرم اشتراك المراه فی الانتخابات ویعتبر ذلک من مصادیق القیمومه التي تختص بالرجال !! وهذا ما تجاوزه فقهاء ايران وفي طلیعتهم الامام الخمیني الذي اعتبر حضور المراه فی المیدان الاجتماعي والسیاسي من اهم الواجبات طبقا لقوله تعالی ( والمومنون والمومنات بعضهم اولیاء بعض یامرون بالمعروف وینهون عن المنکر ) ووفقا لما فعله الحسین ع  فی مشارکه النساء من اخوات وزوجات وبنات (( شاء الله ان یراني قتیلا وشاء الله ان یراهن سبایا )) . ومن اروع مقولاته بحق المراه : المراه کالقران کلاهما یصنع الانسان !

  اما المراه العربیه فانها فاعله فی ساحات الغناء وباحات الرقص ب ( فضل ) القنوات الفضائیه التي  تروج للفیدیو کلیب حتی ان  سفیرات الثقافه فی العدید من البلاد العربیه من طبقه المغنیات الراقصات !! وکم کانت مفاجاتی کبیره فی زیارتي الاخیره للبنان حینما وجدت فی المطار  صوره احداهن ومکتوب علیها سفیره لبنان الثقافیه !! وهذه کارثه کبری تنم عن مدی تردي الثقافه وسقوطها کما تنم عن مدی الرویه الخاطئه للمراه المبدعه.

  ولایعني ذلک انعدام الطاقات النسویه الرائعه فی العالم العربی  فی میادین الابداع العلمي  والادبي والسیاسي والاعلامي بید انها طاقات  تعاني القمع والحصار من قبل العلماء والحکام معا !

السؤال التاسع


المرأة المؤمنة اصبحت في وضع التحدي مع واقع الوجود العلمي الكبير ومع ذلك
فالوجود الملتزم لمثل ذلك مازال ضعيفا ، كيف ترى ثقافة المرأة المؤمنة اليوم
وكيف تطور نفسها ؟

سماحة السيد


   یشهد العالم الاسلامي حضورا رائعا للمراه المومنه الملتزمه في مجالات الحیاه العلمیه والاجتماعیه والسیاسیه..وهذا ما لم یکن سابقا حیث کان الاب في الستینات یمنع ابنته من ان  تذکر اسمها علی مقال تکتبه مما جعل بعضهن یکتبن باسماء مستعاره ک ( بنت الشاطي ) مثلا !! ومن الطبیعی ان حضور المراه  بصوره اکبر یحتاج الی وقت لیس بالقصیر لکي تستطیع المراه المومنه ان تفرض وجودها في المجتمع  بنشاطها المتمیز والفاعل .
  وهذا لا یعني التفریط فی بیتها الذي هو المهمه الاولی والاساس للمراه والمدرسه التي تخرج الاجیال  وتصنع الرجال وتوفر السکن .. وهذه مهمات کبری لما للاسره من دور کبیر فی تکوین المجتمع الصالح .
  ولهذا فان  المراه بحاجه الی امرین اساسین :
  1-ان تعي دورها الاجتماعي والسیاسي في عملیه التغییر والاصلاح وفي تجسید الولاء المتبادل في الساحه السیاسیه والاجتماعیه : ( والمومنون والمومنات بعضهم اولیاء بعض یامرون بالمعروف وینهون عن المنکر )
  2-  ان تعي دورها الاسري کام وزوجه ومربیه اجیال فان (( جهاد المراه حسن التبعل )).
   ولعل من اصعب الامور التي تواجه المراه المومنه المعاصره هو التوازن في حضورها بین الساحتین الاسریه الخاصه والاجتماعیه العامه والتنسیق في عملها  بین  هاتین المهمتین المقدستین .

السؤال التاسع


مع انشغالك الكبير فكيف تتعامل مع اهلك وابنائك في البيت ومع مطالب الحياة
وانشغالاتها الكبيرة ؟

وهل تساعد زوجتك في البيت وفي تنظيف البيت والعناية بالاولاد؟

سماحة السيد


   جاء رجل الی النبي ص وهو یبکي بکاء مرا فقال له النبي ص : ما یبکیک ؟
   فقال الرجل : یارسول الله  عجزت عن نفسي وکلفت اهلي ؟!
    کان ذلك بعد ان نزلت الابه ( یا ایها الذین امنوا  قوا انفسکم واهلیکم نارا وقودها الناس والحجاره )التحریم 6
   فقال له النبي : حسبک ان تامرهم بما تامر به نفسك وتنهاهم عما تنهی عنه نفسک .
   ان مشکله بعض العاملین والمشتغلین بالحقل العلمي والثقافي هو انشغالهم عن عوائلهم الی درجه لا یبقی معهم وقت لداخل الاسره !! وینعکس ذلك الغیاب علی سلوك ابنائهم ومستواهم العلمي مما یجعلهم مصداقا  للایه ( اتامرون الناس بالبر وتنسون انفسکم )
   والامر یعتمد  کذلك علی طبیعه الزوجه ومدی وعیها وحکمتها مما یسهل المهمه علی الرجل المشغول بمهام التبلیغ الذي یتطلب عاده السفر والغیاب عن البیت .

اما بخصوص الشق الاخیر من السوال فنحن ندرك ان مهمه تنظیف البیت والطبخ وغسل الملابس وحتی رضاعه الطفل لیست من الامور الواجبه في الشریعه والمراه الزوجه تقوم بها من باب الاحسان وقد اختلفوا في الرضعات الاولی للولید الجديد والتي هي مهمه للطفل لما في  (اللباء ) من  عناصر المقاومه التي تنفعه مدی حیاته فرای بعض الفقهاء انه حتی في هذه المهمه یحق للام ان تطلب اجرا علیها او ان تمتنع لیبحث زوجها عن مرضعه اخری !! هذا علی الصعید الفقهي بید ان المراه الزوجه  المومنه نجدها تقوم بهذه المهمه وغیرها برحابه صدر وهي تعلم انها لیست من الواجبات الشرعیه . وهذا ما یجعل الرجل الزوج :

   اولا : یقدر قیام زوجته بهذه الاعمال المنزلیه تطوعا ویکتفي بما تقدم له من ماکل ومشرب حتی لو کان بسیطا کان یکون بیضه مسلوقه فی العشاء مثلا ولا سیما اذا کانت مشغوله فی امور البیت الاخری او خارج البیت من اعمال مهمه .

   ثانیا : یحاول ان یوفر لها من تقوم ببعض المهام المنزلیه  لتساعدها اذا کان قادرا  علی دفع الاجره للمساعده .

   ثالثا : یسمح لها بل یشجعها علی تکمله دراستها او القیام بمسوولیات التعلیم  والتربیه للبنات في المدارس او المعاهد او المساجد لان الکثیر من المهمات لا بد ان تقوم بها المراه لا الرجل .

   رابعا : یسعی الی العمل في البیت لیقوم  ببعض الامور المنزلیه ولا یعتبر ذلک عیبا کما عند بعض الرجال الذین یشعرون بالنقص فیحسبون ان العمل المنزلي یقلل من شانهم في الاسره !!

    اما في شان تربیه الاولاد فهذه بالطبع مهمه الوالدین معا ولا بد ان یسعی الوالد الی العنایه باولاده علی الصعید الاخلاقي والعلمي قبل ان یکبروا ولا یستطیع حینئذ السیطره علیهم . وقد قالها الامام علي علیه السلام حکمه بالغه لابنه الحسن علیه السلام : (( وانما قلب الحدث کالارض الخالیه ما القي فیها من شیء قبلته  فبادرتك بالادب قبل ان یقسو قلبك ویشتغل لبك ))  فمهمه الوالد ان یربي ولده علی صعیدین : القلب وما یعتمل فیه من مشاعر وعواطف . واللب ( العقل ) وما یتضمن من افکار ومفاهیم وقیم .

  الحمد لله فقد رزقني الله تعالی سته اولاد : مالك وموسی ومریم ومحمد ومروه وابراهیم .. وقد تخرج الاول من الجامعه قسم المعلومات والمکتبات ولا یزال الثاني  والثالث یدرسان في کلیه الطب  بطهران احدهما في المرحله الرابعه والاخر في المرحله الاولی .  والبقیه في الثانویه والمتوسطه .وهم  کذلك من حفظه القران الکریم ولا شك فان للام دورا کبیرا في هذا التفوق لان من الطبیعي ان یحفظ الاولاد القران ویعیشوا معانیه وتفسیره اذا کانت الام قد سبقتهم الی حفظه ودراسته وتدریسه . ولا شك فان للدعاء دوره الکبیر ( ربنا هب لنا من ازواجنا وذریاتنا قره اعین واجعلنا للمتقین اماما ) هذا الدعاء لا تخلو منه صلاه من صلاتي الیومیه منذ مایزید علی عشرین عاما . حتی ان بعض الاخوه في مدینتي الحبیبه السماوه وعند عودتنا الی عراقنا بعد سقوط الطاغیه وکان من الحریصین علی الصلاه جماعه في المسجد الذي اصلي فیه هناك سالنی قائلا : یبدو انك سیدنا لم ترزق بولد . قلت کیف عرفت ذلك ؟ فقال من حرصك علی الدعاء في القنوت ( ربنا هب لنا ...) !!

فقلت له : علی العکس ان الذی رزقه الله  ببنات وبنین هو اولی من غیره للحرص علی هذا الدعاء حتی یوفق الله  اولاده للایمان والتقوی والصلاح والاصلاح لیکونوا له قره اعین . الم تقرا دعاء ابراهیم الخلیل علیه السلام :

 ( رب اجعلني مقیم الصلاه ومن ذریتي  )  ودعاء ام مریم العذراء علیهما السلام (  واني سمیتها مریم واني اعیذها بک وذریتها من الشیطان الرجیم )

السؤال الحادي عشر


يشجع بعض اهل العلم الحديث عن الزواج باخرى فهل تشجع على ذلك ؟
وسبب مثل هذا التشجيع من العلماء مادام الانسان مكتفيا بزوجة واحدة

سماحة السيد

   من دون شك فان التعدد یبیحه القران ولا عبره بما یقوله بعض الباحثین المعاصرین من الربط  بین ایه :

 ( فان خفتم  الا  تعدلوا فواحده ) وایه ( ولن تستطیعوا ان تعدلوا بین النساء ولو حرصتم ) لتکون النتیجه عدم الجواز لتعارض حکم الاباحه  مع  مبدا العداله ولا بد من التضحیه بالحکم حفاظا علی المبدا !! مع ان حکم الاباحه فی الایه الاولی  مشروط بالعداله وهي العداله علی  صعید النفقه  بینما العداله المنفیه في الایه الثانیه علی صعید الموده القلبیه .  ولهذا فان التعدد جائز بحد ذاته فیما اذا توفرت العداله المادیه  وان لا احد یستطیع ان یوفر العداله القلبیه .

   اما علی مستوی التشجیع فان ذلك یتعلق بطبیعه الزوجه فبعض الزوجات هي  التي تجبر الرجل علی الزواج بثانیه لما علیه من الجمود واللابالیه تجاه زوجها وکانها بئر معطله والا فان الرجل لا یفکر باخری فیما اذا کانت الزوجه صالحه  و (من سعاده المرء الزوجه الصالحه )کما جاء عن النبی الاکرم  . وقد ورد  في  الایه (ربنا اتنا فی الدنیا حسنه ) الزوجه الصالحه .  ولا بد للمراه  من ( اظهار العشق بالخلابه والهیئه الحسنه ) في عین زوجها کما ورد عن الامام الصادق علیه السلام . و ( ایما امراه رفعت من بیت زوجها شیئا من موضع الی موضع ترید به صلاحا الا نظر الله الیها  ومن نظر الله الیه لم یعذبه ) الصادق ع .

السؤال الثاني عشر


المسجد مازال لا يعمل بنشاط مكافيء لما يراد منه فكيف يمكن تطوير وتفعيل واقع
المسجد ؟

سماحة السيد

   الحمد لله المساجد الیوم ملیئه بالشباب وطلبه الجامعات فیما کانت المساجد فی الستینات وبدایه السبعینات من القرن الماضی خالیه من الشباب بل کان الشیوخ الکبار  انذاك یطردون المصلین الصغار من المسجد ظنا منهم انهم  ینجسون المسجد ویسقطون هیبته !! وکنا نعاني  من هذه الظاهره .  ومع ذلك فان فاعلیه المسجد تعتمد علی طبیعه الامام ومدی ثقافته وعطائه والفاعلیات التي تجری فیه .

  وقد سعی الطغاه عبر التاریخ الی تعطیل  دور المسجد لیکون لاداء الصلاه فقط حتی انهم لا یسمحون بان تقام الدورات العلمیه فیه ولا الدروس التفسیریه ولا الفقهیه  ولا الاحتفالات الهادفه و المناسبات المختلفه لاحیاء ایام

الله  والقران یامرنا  ( وذکرهم بایام الله ) .

  لذا فان تفعیل دور المسجد یکون عبر امور عدیده ولعل من اهمها :

   1 – اقامه الدروس التفسیریه بعد کل صلاه ولو بصوره مختصره لمده ربع ساعه..وحبذا تکون علی شکل اسئله یوجهها الامام الی المصلین لیکون هناک مشارکه فاعله  من قبلهم  .

   2 – اقامه الدورات العلمیه الدراسیه لطلبه المتوسطه والثانویه  من قبل اساتذه اکفاء ولا سیما لطلاب البکلوریا

وفی الدروس المهمه والاساسیه .

   3 – احیاء المناسبات بشکل مشوق وعلمي وعقد المسابقات في اثنائها واعداد الهدایا القیمه للذین یجیبون علی الاسئله الصعبه .

   4 – عرض الافلام العلمیه والاجتماعیه الهادفه  . ویتاکد ذلك للصغار مع الشرح والتوضیح .

   5 – عقد الدورات القرانیه لتحفیظ وتفسیر القران للمراحل العمریه المختلفه باداره اساتذه اکفاء في القراءه والحفظ واللحن والتفسیر . ولا سیما في العطل الصیفیه التي تسمح للمشارك بالحضور والحفظ .

   6 – الاستعانه باصحاب الاختصاص من  اساتذه الجامعه واصحاب الشهادات العالیه لاقامه الندوات العلمیه کندوه حول اسرار القران الطبیه او فلسفه بعض الاحکام والتشریعات ولا سیما تلك التی یثار حولها الاشکالات المعاصره کحکم القصاص ودوره فی توفیر الامن للمجتمع ومناقشه تلک الاشکالات التی نجدها علی مواقع الانترنیت ویسمعونها من خلال القنوات الفضائیه  .

  هذه بعض الاقتراحات في تفعیل دور المسجد او الحسینیه وقد جربنا ذلک في العراق بعد سقوط الطاغیه وراینا مدی النجاح الباهر في مشارکه الشباب والکبار معا لیلتقي المصلي في ساحه المسجد مع الطبيب الذي یعالج عنده ومع الاستاذ الذي یدرسه فی الجامعه . وهکذا یلتحم الجامع مع الجامعه .

السؤال الثالث عشر


كيف تفسرون اقتصار طلبة العلوم على المواضيع الحوزوية دون الاقتحام للمواضيع
الحديثة الا على نحو الدروس الاختيارية ؟

سماحة السيد

    ارجو قراءه العدید من البحوث التي طرحت هذه المشکله من قبل اعلام معاصرین :

    1 --  بحث مسقبل الاجتهاد وبحث التجدید في اسالیب العمل للمرجع الشهید محمد باقر الصدر قدس سره .

    2 --  بحث سبیل الاصلاح للشهید المفکر مرتضی المطهري .

    3 – بحث الفقهاء والتجدید للشیخ العلامه محمد جواد مغنیه .

   4 – بحث فکره الاصلاح في النجف الاشرف للشیخ المجدد محمد رضا المظفر .

   5 – مقاله  اصلاح المدارس الدینیه للسید المرجع محسن الامین .

  6 – بنود المشروع  الاصلاحی للشیخ محمد حسین کاشف الغطاء .

  وهذه البحوث جمیعا عالجت المشکله المطروحه فی السوال ارجو من الاخوه والاخوات مراجعتها لانها صادره من فطاحل الحوزه العلمیه وهم ادری بمشاکلها ونواقصها واسباب ذلك کله . وقد جمع اخونا الدکتور عبد الجبار الرفاعي هذه المباحث فی نهایه کتابه القیم ( جدل الدین والتراث ) کملحق  . ما عدا مبحث مستقبل الاجتهاد .

وقد ذکر المرجع الشهید الصدر في بحثه ( التجدید في اسالیب العمل ) حاله  (( النزعه الاستصحابیه التي قراناها في علم الاصول وطبقناها علی اسالیب العمل في حیاتنا فکنا نتجه دائما الی ما کان ولا نفکر ابدا  في انه هل بالامکان ان یکون افضل مما کان ؟! وهذه النزعه الاستصحابیه الی ما کان والحفاظ علی ما کان یجعلنا غیر صالحین لمواصله مسوولیاتنا ... لان الامه تتغیر . الامه الیوم غیر الامه  بالامس في مستواها الفکري والاخلاقي  في علائقها الاجتماعیه  في اوضاعها الاقتصادیه وفي کل ظروفها . الامه الیوم غیر الامه بالامس ))

    (( لا بد ان نتحرر من النزعه الاستصحابیه ... التي تبلغ القمه عند بعضنا  حتی ان کتابا دراسیا مثلا – امثل بابسط الامثله – اذا ارید تغییره الی کتاب دراسي اخر افضل منه حینئذ تقف هذه النزعه الاستصحابیه في مقابل ذلك ))

   (( هذه النزعه الاستصحابیه التي تجعلنا دائما نعیش مع امه قد مضی وقتها مع امه قد ماتت وانتهت  بظروفها وملابساتها ))

  ویتحدث المرجع الشهید کذلك عن  (( العقلیه الریاضیه والعقلیه الاجتماعیه )) فیری ان المشکله اننا علی الصعید الاجتماعي والتغییري نفکر بالعقلیه الاولی  مع ان العمل الاجتماعي یقوم علی اساس الحدس الاجتماعي الذي یتکون من الخبره والتجربه ومن الاطلاع علی ظروف العالم وملابساته ..

   وفی اطروحته في التفسیر الموضوعي  تحدث عن دوره  في الالتحام  مع الواقع والحیاه ومعالجه النظریات المعاصره التي یبدعها العقل البشري في جمیع المجالات والعلوم : الاجتماع  وفلسفه التاریخ والاقتصاد والنفس والسیاسه ... وبذلك تکون  ((  نتائج عملیه التفسیر مرتبطه دائما بتیار التجربه البشریه )) .

السؤال الرابع عشر


لماذا لا تكون هناك ندوة عالمية سنوية للشيعة يدرسون خلالها كثير من القضايا
العالمية والاجتماعية ؟

سماحة السيد

   لا اعتقد ان قيام  ندوه بهذ ا العنوان صحیح ولا سیما في هذه الاجواء المشحونه بالطائفیه والتي یراد لنا ان نحترق جمیعا في اتونها لیبقی العدو الحقیقي متفرجا علی صراعاتنا الداخلیه . وهذا ما نراه بصوره واضحه من الاستنفار الاعلامي الطائفي . ولهذا قد یکون عقد ندوه بهذا العنوان المذکور في السوال یکرس هذه النزعات وهناک من یحاول ان یجعل ذلک لیستفز الطرف الاخر ویثیر هواجسه الطائفیه لینبري هو الاخر لیشکل موتمرا او ندوه عالمیه  باسم السنه !!

   والا فان عقد موتمر عالمي لاعلام الشیعه فی العالم  -- یدرسون فیه مخاطر التفرقه الطائفیه وسبل علاجها والتعامل معها مع حضور اعلام بارزین من السنه لیشهدوا ما یدور في اروقه الموتمر --  یکون ضروریا فی تنسیق العمل في البلدان المختلفه ومحاوله القضاء علی عناصر التوتر  والاستفزاز .

علی علماء الامه من السنه والشیعه ان یستنفروا طاقاتهم في سبیل احباط الموامره الطائفیه الکبری للقضاء علی الفتنه التي راحت تاکل الاخضر والیابس :  ( واتقوا فتنه لا تصیبن الذین ظلموا منکم خاصه ) . ومع الاسف هناك من یعتبر سقوط طاغیه العراق کانه سقوط لحاکم سني  !!  وان العملیه الامنیه وبناء موسسات الدوله واجهزه النظام  هو لصالح الشیعه علی حساب السنه  !! کما هو الحال في لبنان حیث یصور الصراع مع اسرائیل کانه صراع لصالح الشیعه الذین انتصروا في حربهم  الاخیره مع الکیان الصهیونی ولا بد من تصویر هذا الانتصار الباهر بانه دمار للبنان !! وانه هزیمه ولیس انتصارا !! مع ان العدو اعترف بالهزیمه الکبری ولا تزال تداعیاتها علی ارکانه نشهدها یوما بعد یوم . هذه اوهام  یکرسها الاعلام الطائفي الذي ما انفك یصب الزیت علی النار .

 السؤال الخامس عشر


ما رأيكم في هذا الانحدار الاجتماعي والميوعة الاجتماعية وكثرة الغناء المحرم
في الاعراس ، فكيف توجهون الناس الى الرجوع الى الالتزام بالدين وعدم خجل
المتدينين من العرس المتواضع ؟
 

سماحة السيد

ظاهره الغناء والمیوعه لیست جدیده وقد شجب القران الکریم هذه الظاهره في العدید من ایاته کقوله : ( والذین لا یشهدون الزور  ) وقد فسرت الروایات الزوربالغناء . وقوله : ( واذا مروا باللغو مروا کراما ). وقوله : ( ان السمع والبصر والفواد کل اولئک کان عنه مسوولا ) .

   جاء رجل الی الامام الصادق علیه السلام  فقال له : ان لي جیرانا ولهم جوار یتغنین ویضربن بالعود . فربما دخلت المخرج فاطیل الجلوس استماعا لهن !!

   فقال له الامام : لا تفعل .

   فقال الرجل : والله ما هو شیء اتیه برجلي انما هو سماع اسمعه باذني !!  .

   فقال  الامام : تالله انت !  اما سمعت الله عز وجل یقول : ( ان السمع والبصر والفواد کل اولائك کان عنه مسوولا )؟!

   فقال الرجل : کانني لم اسمع بهذه الایه من کتاب الله عز وجل  من عربي ولا عجمي!! لا جرم اني قد ترکتها وانا استغفر الله تعالی  .

   وقد جاء في الروایات  -- حیث کانت ظاهره بیع الجواري المغنیات --  قد تکون للرجل الجاریه تلهیه وما ثمنها الا ثمن الکلب  وثمن الکلب سحت  والسحت فی النار .

   وفي روایه اخری : المغنیه ملعونه  ومن اواها واکل کسبها ملعون .

   ولما سئل الامام الصادق علیه السلام عن بیع الجواري المغنیات  فقال : 

                          شراوهن وبیعهن حرام

                                       وتعلیمهن  کفر

                                             واستماعهن نفاق

   ومع کل ذلك نری ظاهره استماع الغناء متفشیه في المجتمع المسلم ولا سیما في عصر الفضائیات الراقصه التي لا هم لها الا اشاعه الاغاني  الراقصه الخلیعه ( فیدیو کلیب ) .

    اما ظاهره الاعراس والحفلات وما فیها من مظاهر غنائیه راقصه وترف واسراف فهو تعبیر عن غیاب الدین عند القائمین علیها  . لان البعض قد یکون متدینا في الحالات الطبیعیه ولکنه ینسی دینه في لیله العرس !!

السؤال السادس عشر


هل ترى ان مستوى الاستفادة من القرآن يمثل مستوى مقبولا مع الحاجة الماسة الى
الاستفادة من كتاب الله بشكل اكبر ؟

سماحة السيد

   لا یزال التعامل مع القران الکریم بدائیا وبسیطا ولا یتناسب مع مکانته  ودوره ومقاصد نزوله وقیمومیته ( وانه لکتاب عزیز لا یاتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه ) . لا بد من انقاذ القران من المقابر -- علی حد تعبیر الامام الخمیني -- لنبني حیاتنا الاجتماعیه والسیاسیه والاقتصادیه علی اساس القران . وهذا یحتاج الی بحوث معمقه ومعاصره لتکوین النظریات  المختلفه علی ضو ء القران ولایکون ذلك الا بعد الاطلاع علی النظریات الانسانیه المعاصره لیکون دور القران هو دور القیم  فی جمیع مجالات الحیاه .

   ولا بد ان نعیش مع القران منذ الصغر ونعومه الاظفار لنبدا مع ابنائنا في سنیهم الاولی لیعیشوا حفظ القران ودراسه قصصه الرائعه وتدبر معانیها ودروسها وعبرها بل ان الاطفال قادرون علی اعطاء بعض تلک العبر علی قدر عقولهم ومستویاتهم  فیما اذا سالناهم  عنها . وهذا امر مجرب  وهنا تاتي مهمه الوالدین ولا سیما الامهات المثقفات القرانیات لان فاقد الشیء لا یعطیه  .

السؤال السابع عشر


كيف ترى مستقبل الشيعة بعد هذه التوترات والتغيرات الكبيرة وهل يمكن ان يتقدم
الشيعة الى مستويات سياسية افضل وكيف السبيل ؟

سماحة السيد

    من دون شك فان الشیعه کانوا بعیدین عن الحکم والدوله منذ زمن بعید لاسباب عدیده -- لا مجال لذکرها في المقام --  مما جعلهم یعیشون المعارضه واجواء الثوره حتی تکرست لدینا ثقافه المعارضه والثوره بعیدا عن الدوله ومتطلباتها ومستلزماتها . بید ان تجربه اقامه الدوله في واقعنا المعاصر اعطت ثقافه اخری وهموم  فقهیه وثقافیه مختلفه تنسجم مع متطلبات الدوله وبناء اجهزتها ومرافقها . وهذا مع الاسف ما اثار مخاوف البعض من السیطره علی المنطقه وراح یتحدث عن المد الشیعي وکانه کتب علی الشیعه ان یعیشوا المعارضه الی یوم القیامه !!

     و عشیه انتصار الثوره الاسلامیه في ایران سمعنا وکالات الانباء ولا سیما رادیو مونتي کارلو یقول : لقد اثبت الخمیني بانه رجل ثوره ولکن هل سیثبت بانه رجل دوله ؟ !!  وکتب محمد حسنین هیکل کتابه ( مدافع ایه الله ) وخلاصته ان الاسلام یستطیع ان یقود ثوره فی القرن العشرین  بید انه لا یملك من المقومات علی  ان یقیم دوله  معاصره !! انه یملك المدافع بعیده المدی لاسقاط قلاع الشاه ولکنه لا یملك المشاه لتطهیر المواقع وبنائها

والمشاه هم بناه الدوله من الکوادر السیاسیه والاقتصادیه والعلمیه  في عصر الذره . ولکن هیکل الیوم ادرك بعد  ثلاثه عقود  ان الاسلام  قادر علی کل ذلك .. وهذا ما نسمعه منه في برنامجه الاسبوعي  ( مع هیکل ) في قناه الجزیره ودفاعه  القوي عن البرنامج النووي الایراني !!

  السؤال الثامن عشر


واخيرا نرجو من سماحة السيد ان يقدم نصيحته للمراة المؤمنة لتقوم بعملها
الشرعي بشكل جيد ومقبول ويتناسب مع قدراتها وكفاءاتها

 سماحة السيد

    لا بد للمراه المومنه العامله والفاعله من مراعاه الامور التالیه :

    1 --  الموازنه الدقیقه بین متطلبات البیت والاسره ومتطلبات العمل الاجتماعي والسیاسي والتربوي   حتی  لا یکون نشاطها الثاني علی حساب الاول  وبالعکس .

    2 --  الطموح الکبیر لدی المراه حتی لا تکتفي بالدراسات الدنیا فلا بد من اقتحام المدارس والجامعات وتکمله دراساتها العلیا کلما توفرت الفرصه لذلك . وهذا ما یحتاج الی موازره الزوج والاب والاخوه .

    3 --  امتلاك الثقافه القرانیه التی تجعلها قادره علی  التمییز بین دورها کامراه ودور الرجل . واذا اختلفت الطاقات اختلفت المهام و الساحات : ( ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضکم علی بعض للرجال نصیب مما اکتسبوا وللنساء نصیب مما اکتسبن ) .

 ومن دون شك فان المراه المومنه تشهد وعیا متقدما ونشاطا اجتماعیا متمیزا  وما هذا الموقع ( حروفي ) الا شاهد علی ذلک حیث نری مدی فاعلیه الاخوات المومنات ودورهن الرائع في تفعیل الموقع وتطویره وتجدیده کما یشهد الموازره  مع الرجال المومنین المشرفین تجسیدا لقوله تعالی : ( والمومنون والمومنات بعضهم اولیاء بعض یامرون بالمعروف وینهون عن المنکر ) .

  نسال الله ان یوفق الاخوات العاملات المسوولات علی هذا الموقع المتمیز والذي اصبح یفرض نفسه في عالم الانترنیت الصعب والمتنوع .

                                                           

  ابو مالك الموسوي


حروفي تقدم بالغ اسفها لتاخير طرح ملف المقابلة لاسباب فنية لم يكن من الممكن تجاوزها فالعذر اولا لسماحة السيد وللاخوة والاخوات القراء الاعزاء

التعليقات «2»

محمد ال السيد ناصر - القطيف [الأحد 08 يوليو 2007 - 8:52 ص]
نشكر الأستاذة سهام على هذة اللقات الثقافية ونشكر سماحة السيد الموسوي
عبد العزيز القطان - القطيف [الإثنين 02 يوليو 2007 - 3:05 م]
شكراً لحروفي لهذا اللقاء المفيد والشيق جداً .
وشكراً للسيد الموسوي على العطاء المتميز
وشكراً للأستاذة الصحفية سهام الجشي .

في الحقيقة أعجبني كلام السيد حول وصفه المرأة العربية وما شاهده في لبنان وسفيرة لبنان الثقافية .

مداخلة : المرأة في مجتمعنا غير قادرة ولاتريد الوصول للحقيقة .
والحقيقة هو دورها الطبيعي
ويساعدها في ذلك الرجل عبر الاهتمام بتوافه الحياة وزينتها ولهذا يجب مراجعة ثقافة تربيتنا واسلوب حياتنا بكل أبعادها

شكراً

موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.057 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com