- 13/10/2018ظ…
إذا دخل غرفتي ووجد المصباح مضاءا أو المروحة وأنا خارجها صرخ في وجهي: لم لا تطفئه ولم كل هذا الهدر في الكهرباء ؟؟؟

- الاستاذ حسين السيهاتي - 12/10/2018ظ…
روي عن أمير المؤمنين عليه السلام: " *ليس في البدن شيء أقلّ شكراً من العين، فلا تعطوها سؤلها، فتشغلكم عن ذكر الله عزَّ وجلَّ* "

المفكرة الاسلامية إيمان شمس الدين - 11/10/2018ظ…
فالخطاب المنبري وخاصة الحسيني يفترض أن يتميز بعدة مميزات أهمها:

- الباحث علي زامل حسين الساعدي - 01/10/2018ظ…
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين ابو القاسم محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين . ورد في الروايات حديث مؤكد الحدوث الا وهو حديث

سماحة العلامة الشيخ حسين البيات - 30/09/2018ظ…
- قصص عظيمة نعيش ذكراها سويعات الا الحسين فيعيش كل الزمن - شكرا لابائنا وامهاتنا الذين غرسوا هذا الحب العظيم لابي عبدالله (ع) - شباب وشابات يعملون كالنحل لاقامة هذه المآتم على اكمل وجه - حقا هي جامعة الحسين تعقد مؤتمرها وتدرب ابناءها على العطاء والتفاني

المفكرة الاسلامية إيمان شمس الدين - 11/09/2018ظ…
في الكوفة كان هناك زعامات، الزعامة الدينية والزعامة القبلية، ويذكر التاريخ لما انقلاب كثير من

الاستاذة غالية محروس المحروس - 01/09/2018ظ…
فجر مستنير مستفيض بعبق قطيف الماضي والحاضر والمستقبل, ويهبط الفجر ساجدا ليوم جديد حيث ينادي المؤذن للصلاة حي على الصلاة,

الاستاذة غالية محروس المحروس - 24/08/2018ظ…
عفوا إذا كان بين سطوري خط احمر فاعذروني! باختصار أنا إنسانة قررت منذ زمن طويل إن الكون واسع , وانه ليتسع لسطوري الممتدة على مسافة أحلامي الواسعة .

الاستاذة غالية محروس المحروس - 17/08/2018ظ…
فترة وأنا أنتظر أن أجسد حسي بين السطور, كان انتظاري الذاتي مقدسا كتبت الكثير وكلها عن الحزن والموت والوجع

سماحة العلامة الشيخ حسين البيات - 20/07/2018ظ…
لو عدنا الى الماضي وحفلات الزواج سنختلف في جمال أي منها مع اختلاف الزمن وعدم مزامنة الجيل الحاضر لها

- الدكتور علي كاشف الغطاء - 19/07/2018ظ…
فَشلُنا في قيادة بلدنا كشيعة يعود سببه للخطاب الديني الذي علمنا الصبر وانتظار الامام المهدي (ع ) انتظار

- الاعلامية : لميس ضيف - 15/07/2018ظ…
من ميراثنا الفلكلوري، الذي تمخض عنه خيال الأمهات، شخصية «السعلوة» التي كانت تأكل لحوما بشرية وتحتفظ بجماجم من تأكلهم.

المفكرة الاسلامية إيمان شمس الدين - 10/07/2018ظ…
التدوير الوظيفي أو الموقعي فكرة جدلية بين رافض لها مطلقا وقابل لها مطلقا، ولكل من

- محمدعلي ميرزائي - 09/07/2018ظ…
يسألني عدد لا بأس به من الأصدقاء عن موقفي تجاه الأستاذ السيد كمال الحيدري. إنه يحق له أن يفكر

الاستاذة غالية محروس المحروس - 05/07/2018ظ…
لا أعلم إن كان هناك أسلوب للكتابة يتمكن من أن يجعل احدنا أن يبدأ يومه بأمل جديد. حيث كلما كتبت أفكر في

- لطفيّة الدليمي- كاتبة - العراق - مجلة الأوان - 02/07/2018ظ…
هذا هو الخطاب المتحكم بالمجتمعات العربية التي تراجع فيها خطاب التحديث وهيمن عليها إرث السلف الغابر والاستشهاد بفقه الغزالي بدل الانتباه إلى خطاب ابن رشد.

- حسن الخليفة* - 30/06/2018ظ…
دراسة أدبية نقدية ثقافية حول (الخطاب) بصفته أنثويا يتجلى في الشعري...؛ فهي - أعني الدراسة - جهد إجرائي يشتغل

الاستاذة غالية محروس المحروس - 27/06/2018ظ…
تحية بحجم الحب والحرية التي تبثها الحياة في أرواح البعض المذنبة!! كم اشتقت لربي وعرفت إنه قريب جدا مني!!! ليس غريبا أن

- الاستاذة نازك الخنيزي - 24/06/2018ظ…
لا أعلم كيف ألملم أشلاء كلامي في حضرة تلك الزوايا التي كنت أبحث عنها وأنظر إلى فيئها بانبهار والتي خلقت في

سماحة العلامة الشيخ حسين البيات - 22/06/2018ظ…
كلنا يشعر بالحاجة الى ذرية يعتز بنجاحها وسؤددها ويستمر بها وجوده وهو امر جبلي غريزي وقد يفر الانسان من تحمل المسؤولية



موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.335 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com