- الاستاذ: نــــــــزار حيدر - 04/04/2007ظ…
اقول في هذه المرة فقط، لان العراقيين الذين تعرضت بلادهم للاحتلال مرتين قبل ذلك خلال التسعين عاما الماضية، لم يتقاتلوا ابدا، ولم يتطاحنوا، بالرغم من ان في كل مرة من المرتين السابقتين، كانت شريحة اجتماعية او اكثر قد اصطفت الى جانب المحتل وتعاونت معه، بل قبلت منه الهبات والمساعدات المالية والعينية مقابل عدم التعرض له، واكثر من ذلك، فان بعضهم تسلم معونات المحتل مقابل التعهد له بعدم ايوائه للثوار

- الاستاذ ذاكر آل حبيل - 03/04/2007ظ…
هل بتنا على أعتاب حرب خليجية رابعة ..؟ \" قراءة سياسية \" فالرئيس الإيراني نجاد يريد أن يصنع من إيران دولة قوية مهابة الجانب دون مقومات الدولة السياسة كما يبدوا، إلا أن الرئيس الإيراني أبى إلا أن يرجعنا إلى مربع الثورة ملهباً جماهيرنا المحبطة،

- 02/04/2007ظ…
من المؤكد بأن جسد المرأة ليس هو المسئول عن كثير من المتاعب بل جسد الرجل ورغبات الرجل وأهواء الرجل كذلك. ولا يمكن أن نجعل الرجل بريئاً والمرأة متهمة. هذا ظلم. ومع هذا فإن على المرأة أيضاً أن لا تمارس بجسدها متاعب جديدة. الجسد ليس مادة إغراء ولا فتنة ولا تلاعب. إنه مملكة للتربية والمعاني نحتاج دائماً أن نفكر فيها

- نـــــــــزار حيدر لصحيفة (راية الحرية) الصادرة في السليمانية - 01/04/2007ظ…
انها دليل اثبات للمغفلين والغافلين، والى المتيمين بالنظام البائد بسبب دراهم معدودة او عدة براميل من النفط، اعمت عيونهم واصابت قلوبهم بمرض حال دون اعترافهم بحقيقة الجرائم التي ارتكبها الطاغية ونظامه الاستبدادي.

- سماحة الشيخ حسين المصطفى - 01/04/2007ظ…
إنّ كل عمل خارج البيت الزوجي، مهما كان ثميناً ومربحاً، تبطل أهميته في حال تأثيره سلباً على الوضع العائلي العام، وعلى تربية الأولاد، فإهمال الأم لأولادها قد يشعرهم بأنهم غير محبوبين من قبلها مما يؤثر على مجرى حياتهم المدرسية والاجتماعية وقد يدفع ببعضهم إلى تعاطي المحرمات من: مخدرات وكحول وإلى معاشرة رفاق السوء.

- الاستاذ الاعلامي فؤاد نصرالله - 30/03/2007ظ…
وأكثر ما كان يلفت نظري في مسيرة هذا الرجل الكريم هو بساطته واريحيته في التعامل مع الجميع كبيرا وصغيرا وهي سمة تميز الرموز المعطاءة من هذا الجيل المتفرد. ولا يمكننا أن ننسى للحظة أنه كان قادرا على الإحساس بالآخرين ، فقد عاش حياة حافلة بالعطاء وكان هاجسه الدائم حمل مطالب الناس وتقد يمها للمسئولين ،

- حسن السبع - 29/03/2007ظ…
في الفعالية الثقافية التي أقامها نادي المنطقة الشرقية الأدبي تحت عنوان (التلوث اللغوي)، واستضاف فيها الأستاذ محمد رضي الشماسي، المحاضر السابق بقسم الدراسات العربية والإسلامية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وكانت لي متعة إدارتها، خرج بعضهم، بعد انتهاء المحاضرة، وفي نفسه شيء من (حتى).. بمن فيهم أولئك الذين أتيحت لهم فرصة التعليق على ما طرحه المحاضر.

- فضيلة الشيخ علي البستاني - 28/03/2007ظ…
5 حلقات في علم الاخلاق وهو اهداء من فضيلة الشيخ علي البستاني الى قراء حروفي راجيا ان يكون فيه فائدة لاخوتي واخواتي القراء في هذا الموقع ولا يخفى على احد ان علم الاخلاق هو من العلوم المهمة للانسان ليصل الى مستوى رفيع من القرب من الله وتحسين طريقه العملي

- 27/03/2007ظ…
يُعَدّ انفجار الخلاف السُّني- الشيعي وصراحة التعبير عنه في غير بلد إشارة ساطعة على بلوغ التمزّق في نسيج مجتمعاتنا مدى بعيداً، وعلى توسّع رقعة "الآخر" في الحياة والثقافة العربيّتين والإسلاميّتين على ما أشار الكاتب التونسيّ صالح بشير.

- شذا أحمد النهاش - 24/03/2007ظ…
والكل يهتف ذاك هو علينا.. كلنا موالي علي.. قبل الآن كنت أعلم أن اللغة موضوعة لأهلها.. شائعة في ألسنتهم جميعا.. ولكن بلاغة علي تتهلل كتهلل جبينه.. بلاغة ركعت أمامها أعظم الكلمات.. فحين أذكر كلمات علي..

- الراية القطرية - 20/03/2007ظ…
د. سعد الدين إبراهيم..كاتب مصري..للتخلف ألف وجه ووجه. ومن هذه الوجوه الإحساس بالنقص، وانعدام الثقة بالنفس، والشعور الدائم بالاضطهاد والخوف، حتي عندما لا توجد أسباب موضوعية لهذه الأحاسيس والمشاعر.

- الاستاذ السيد صادق السيد هاشم العوامي - 20/03/2007ظ…
هل تنبهت الى ضرورة التحكم في مشاعرك وعواطفك وأشواقك ؟ وهل تنبهت الى ضرورة أن تميز بين ما هو سلبي من أفكارك وما هو إيجابي ؟ ... إن ذلك يتطلب منك وقفات تأملية ، هادئة ومتأنية ، ونظرة عميقة وموضوعية إلى الأمور ، والناس ، على ضوء العقل ، والمنطق ، ومرتكزا في كل ذلك على الإيمان والحب ، ومستعينا بالحكمة وما لديك من رصيد روحي ... فهذا ما يحول بينك وبين الوقوع في براثن القلق ، ويبعد عنك شبح الحزن والأسى ، ويعصمك من التقلص والانكماش ، ويبارك في حيويتك ، ويزيدك رفعة ونماءا ..

الاستاذ شذا أحمد النهاش - 19/03/2007ظ…
ايتها الجموع السائرة نحو ابي عبدالله لا تعجلي فانني فداء لذاك التراب الذي يلامس ارض كربلاء سيدي نسير إليك بأرواحنا.نرتدي الأكفان المزينة بذرات الغبار و كأنها ثياب عرس بهيج. لأننا مازلنا على الوعد مع أسرع سفن النجاة

- سماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي - 17/03/2007ظ…
اعتبار ان السجود على التربة الحسينية من السجود لغير الله هي اشكالية واهية وتعظيم الله متحقق بهذه الحالة وكان الامام السجاد عليه السلام اول من سجد على تربة الحسين عليه السلام فعلى هذه التربة أريقت أزكى الدماء الطاهرة دفاعا عن العقيدة والمبدأ والرسالة

- سماحة العلامة الشيخ حسين المصطفى - 16/03/2007ظ…
تمر علينا ذكرى رحيل منقذ البشرية من الضلال وما احوج الدنيا الى مثل رسول الله صلى الله عليه واله ونحن نعيش حالات الظلم والظلام والقهر والاستبداد حتى اصبح الدين الاسلامي صورة باهتة امام العالم وبين يدي القراء الاعزاء هذه المقالة التي تحلق بنا في سماء الرحمة المحمدية

- المهندس رائد الدحيلب    - 14/03/2007ظ…
إن المتأمل في صورة المشهد الشيعي يلحظ الاهتمام السطحي بظاهر المغزى العميق الذي أراده الله سبحانه و تعالى و أهل البيت (عليهم السلام) من الحث على إحياء تلك المناسبات و الدعوة للمشاركة فيها فقد ورد عن الإمام الصادق (ع) قوله "أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا".

- د. نهى عفونة العايدي - 11/03/2007ظ…
تنطلق أطروحة صدام الحضارات من تكريس الهيمنة الغربية على جميع العالم، ولكن البديل المنطقي التي تثبته الأيام يوما تلو الآخر هو التأسيس لتربية وثقافة تؤمن بالحوار خلافا للطروحات الصدامية. فالمناهج التعليمية هي الخطوة الأولى في التأسيس لثقافة تؤمن بالحوار واحترام الخصوصية الثقافية لكل مجتمع مهما كان، وتعميق الديموقراطية للوصول إلى المواطن الكوني.

- ام محمد - 11/03/2007ظ…
المرأة الغامضة - والمقصود بالغموض هنا بالصامتة - يفضلها الرجل ويحبذ التعامل معها في أي شيء أو أية مشكلة حتى لو كانت خارج النطاق الزوجي كالعمل مثلاً؛ لأن هذه المرأة تخبئ ما تشعر به ولا تدلي بأية معلومات عن بيتها أو زوجها أو عن الآخرين, مما عرف باسم : ( الثرثرة النسائية اليومية ) من نقل أخبار الجيران والأقارب وكل تفاصيل الأحداث من ساعة خروج الزوج وحتى عودته؛ الأمر الذي يجعل في غموض المرأة حاله من حالات الانجذاب من قبل زوجها؛ لأنه يجدها موضع ثقة وأكثر تأثيراً على الآخرين.

- الاستاذ : ذاكر آل حبيل - 06/03/2007ظ…
حان الاوان لان تتوقف لغة التهديد الطائفي وها هما قطبا الشيعة والسنة يقفون ضد المد الطائفي فاتخذوا قرارا بايقافه ولابد للاطراف الاخرى من العمل على ذلك

- فوزية سالم الصباح - 05/03/2007ظ…
مقالة تستحق القراءة حول تمثيلية اغتصاب صبابرين ولعل اسهل ورقة يمكن اكتشافها هو عملية المكياج والتزين الواضح على شكل المرأة المغتصبة ولايتام النظام العراقي :عليكم ان تنتبهوا الى ان عقارب الساعة لا تعود الى الوراء



موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.335 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com