مروة كريدية - 03/11/2006ظ… - 11:02 ص | مرات القراءة: 1149


والمراقب اليوم يجد أن معظم الحركات التي قامت لترسي التعددية الثقافية وغيرها وتؤسس الديموقراطية وتفتح الأبواب للتحرر، انتهت الى بث الفوضى والذعر والرعب ونشرت البلبلة بين بني البشر، الامر الذي يفسر لنا الفشل الذريع للمشروع الثقافي الأميريكي،

إنّ تطور التعقيدات الثقافية والإجتماعية، وما يرافقها من تعقيدات اقتصادية،علاوة على تعقيدات السياسية العالمية، تضع كوكب الأرض بأسره على كفّ عفريت، فمعظم الأطروحات الفكرية الأيديولوجية الحالية ليست قادرة أن تقدِّم للإنسانية شيئًا أكثر من أطروحة "نهاية التاريخ"، لأنها بأغلبيتها تَشهد تلاشي المعاني على حساب الصور والمباني، وتكرسّ النزاع بين الحياة الداخلية للافراد والواقع في الحياة المجتمعية، كما أن هذه الطروحات تغفل الواقع الروحي للإنسان، وتقوم على إفناء الكائن الداخلي الموجود فيه.
فالطرح الأيديولوجي القائل بوجود "انسان جديد وعصري "، يؤلف مجتمع عادل، قد انهار تحت تأثير تعقيدات الأبعاد المتعددة لمستويات الواقع لأنَّ ماهو عادل في مستوى واقع ثقافة ما، لا يكون عادلا في مستوى واقع ثقافة أخرى، اذ لا يمكن اختزال الواقع بمستوى واحد يحكمه منطق واحد فهناك مستويات عديدة للواقع تحكمها انماط مختلفة من المنطق.
والمراقب اليوم يجد أن معظم الحركات التي قامت لترسي التعددية الثقافية وغيرها وتؤسس الديموقراطية وتفتح الأبواب للتحرر، انتهت الى بث الفوضى والذعر والرعب ونشرت البلبلة بين بني البشر،  الامر الذي يفسر لنا الفشل الذريع للمشروع الثقافي الأميريكي، سواء في الدول التي احتلتها بشكل مباشر، أو في الدول التي تحمل ثقافة مغايرة عن ثقافتها وتدخل تحت وصايتها واملاءاتها السياسية منها والفكرية والثقافية على حد سواء، لأن الطروحات الثقافية التي تفرضها الادارة الاميريكية على البشر لا تأخذ بعين الاعتبار تعدد مستويات الواقع، كما تُغفل ان الكائن الانساني هو محور المدنية لا العكس، وهي تفرض توسع المدنية ذات النمط الاميريكي،على العالم كله الامر الذي يهدد سلامة الكوكب الارضي بأكمله ويضع الانسانية امام نتائج كارثية.
و عند استعراض المشهد الثقافي العالمي هناك تساؤلات عدّة تُطرح منها : هل التعددية الثقافية ذاتها موسومة بالفوضى؟؟؟ أم أن هناك أشكال متباينة للتنوع والتعددية، ومعان لا متناهية لمفهوم التعدد ؟؟؟ ووفق اي مستوى من مستويات الواقع ينبغي ان تُعالج الأمور؟؟؟؟ وكيف لنا العبور بين مستويات الواقع وأبعاده ؟؟؟؟؟؟
  ومن البديهي ان الكمّ الهائل من الثقافات، هي التي تعكس الوجوه المتنوّعة للكائن الانساني، واذا كان من يدعو الى تعدد الثقافات يسمح بوضع تأويل الثقافة بثقافة أخرى، فإن هناك تيارات تدعو الى تلقيح الثقافات بعضها البعض، غير أن الطرح الأعمق – من وجهة نظري - هو الذي يكفل ترجمة أي ثقافة الى اي ثقافة أخرى، ويضع في حسبانه مستويات الواقع ويتجاوزها في آن، وهنا يكمن الإبداع الحقيقي للكائن الانساني، لأن هذا الطرح هو الذي يمكننا من الحوار الفعلي بين الثقافات دون ان يؤدي ذلك الى ذوبانها، وذلك من خلال القدرة على ترجمة اية ثقافة في اي عصرمن العصور، الى أية ثقافة أخرى، سواء وجدت في نفس العصر او اي عصر آخر.
لذا فإن التطلع اليوم يقوم على مفهوم الوحدة الكونية الوجودية التكاملية، من خلال منظورات تعددية كثيرة لمستويات الواقع، لأن الواقع نفسه ينحلّ الى حركة الـتأويل نفسها، فيغدو الواقع تقاطعًا لا متناهيا لمنظورات لا متناهية.
هذا الطرح للتعددية يُترجم من خلال معادلة رياضية من الدرجة الثالثة فأكثر، رسْمُها البياني يتوضح من خلال منظومة ثلاثية الابعاد، فتمتد "المفردات " في خط أفقي متباينة متصالحة في حالة الاختلاف، وفي حالة التميّز تنتظم وفق السلم العمودي متمايزة متفاضلة، وفي البعد الثالث تأخذ الواقع بمستوياته كلها .
والتعددية تصبح بهذا المعنى تعدادًا، فهي أشبه ما تكون بالمفهوم الحسابي العددي، الذي يجعل من اضافة وحدة الى عدد ما عددا جديدا، ويصبح التنوع الثقافي وتعدد مستويات الواقع هو اللحمة التكاملية للوحدة الوجودية والكونية، لأنها تفترض منذ البداية تعددًا أصليًّا ونسبيّة قائمة في جوهر الأشياء، وتكمن الوحدة وراء هذا المفهوم عن التعددية، فنكون في النهاية أمام مفهوم وحدة الكثرة.
تُرى هل آن للانسانية ان تستلهم رؤية كونية جديدة، تحقق نقلة نوعية في الوعي عند الكائنات العاقلة، وتقدم نظرة جديدة عن العالم، رؤية كونية وجودية تتجاوز الزمان، وتتخطى المكان، وتتبنى طريقة تفكير ثلاثية الأبعاد، ميدانها ما يشكل لحمتها، فتصبح الانسانية في ظلها تعددية معقدّة ووحدة مفتوحة في آن؟؟؟؟

مروة كريدية/ باحثة في الانتربولوجيا
[email protected]


http://www.maktoobblog.com/marwa_kreidieh

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.073 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com