» الفلسفة السياسية النسوية – موسوعة ستانفورد للفلسفة   » جماعة العلماء و المدرسین فی الحوزة العلمية بقم المقدسة تعلن رأيها بالسيد كمال الحيدري   » السيستانية ونزعة الائتلاف والاختلاف   » المرجع الديني الشيخ مكارم الشيرازي يحذر خرافة فرحة الزهراء*   » "التكفير على ضوء المدرسة الشّيعيّة"   » 🔆جواب السيد السيستاني (حفظه الله) و ممارسة التضليل🔆   » (بالتفصيل) رداً على ما نُسبَ لشيعة ال محمد ( عليهم السلام) من تكفير عامة المسلمين :   » الشنطة العظيمة لا تلمسوها   » المظلومية والإيغال في العاطفة الرمزية   » بيان من جماعة من الأساتذة في الحوزة العلميّة في قم  

  

13/01/2015ظ… - 5:53 م | مرات القراءة: 1565


اكد مستشار الأمن الوطني العراقي صالح الفياض، إن اللقاء بين شيخ الأزهر أحمد الطيب ورئيس الحكومة العراقية

 حيدر العبادي، «جاء معبرا على حرص العراق التواصل مع الأزهر كمرجعية معتدلة».

وأشار، إلى أن العبادي أكد تطلع بلاده إلى «زيارة الطيب والتعاون الفاعل للمساعدة في جمع الشمل ووأد الفتنة». وشدد، على «ضرورة العمل على إعادة التقريب والتواصل مع المرجعية الوسطية في الأزهر، وطرح ما تقوم به الحكومة العراقية لمواجهة التطرف والطائفية ولمّ الشمل».

وأكد الطيب «ضرورة تعاون مصر والعراق لوقف ما يدبر للمنطقة الإسلامية والعربية بأثرها»، كاشفا أن «الأمتين العربية والإسلامية ابتلعتا طعما غربيّا يهدف إلى تفتيتهما وتقسيمهما شيعا وأحزابا»، مبينا أن «بمقدور المجتمع العربي والإسلامي جمع الشمل ثانية لوجود قواسم مشتركة بين شعوبه ودوله».

وأكد الطيب للعبادي قبوله «عودة المرجعيات الشيعية إلى الأزهر لمراجعة القضايا التي قد يستغلها البعض في الصراعات». ووعده بزيارة العراق للمساهمة في «لمّ الشمل الأمة»، مؤكدا في الوقت نفسه «استعداد الأزهر تقديم ما يساعد على الوحدة واستقرار الأمر في العراق».

وقال العبادي، إن بلاده «تواجه إرهابا ممنهجا وشرسا، وإن الجيش العراقي يحتاج 3 سنوات لإعادة هيكلته مجددا»، داعيا، إلى «ضرورة التعاون بين البلدان العربية لمواجهة الإرهاب واستئصال جذوره وتجفيف منابعه».

وشدد العبادي، خلال كلمته في ندوة استضافها مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية في القاهرة، ليل أول من أمس، على أن «قوى الإرهاب تتبنى إقامة مشروع دولة، ما يتطلب جهدا عربيّا دؤوبا ومتكاملا لكسر شوكة الجماعات الإرهابية ودحرها»، منوها، إلى أن «الجيش العراقي نجح في إيقاف تلك الهجمة الشرسة وإعادتها للوراء، وتحرير محافظتيّ صلاح الدين، والأنبار، وسيتمكن يوما من القضاء على الجماعات المتطرفة في أراضيه، ولكن ذلك سوف يستغرق وقتا طويلا».



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.086 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com