» ما هي فوائد اليانسون   » ولكن ماهي زبدة الفول السوداني؟   » كيدُ النساء وقصور التفسير الموضوعي   » سماسرة العقار في القطيف يواصلون التلاعب بأسعار الأراضي   » موضوع المرأة والتحديات الواقعية   » انهار الأب باكيا (العنف ضد المرأة)   » سماحة المرجع لدى إستقباله سفير الإتحاد الأوربي والوفد المرافق له:   » كيسنجر يحـ.ـذر الرئـ.ـيس المنتـ.ـخب بـ.ـايدن من حـ.ـر.ب طـ.ـاحنة ستشـ.ـهدها الولايات ضـ.ـد دولـ.ـة   » ❗️لم تعد لعام 2020 بقية ولكن❗️   » أحبتي من الشعراء والأدباء والتذوقين للشعر والمثقفين والمتلقين  

  

هدى الغمغام - 27/05/2015ظ… - 2:52 م | مرات القراءة: 794


قد حولوا النبض
في أوردة الحب
لأبحر من دماء..

دفقٌ تخللته غيرة وحسرة
والحيرة تغلي..
ألما في الأحشاء!

حزن نصب العزاء
في ساحات الصدور
فـ خيم هنالك جمع
يحكي الحزن رثاء!!

ضباب حل في الأنحاء
همهمة وذهول
استنكار وهستيريا
لم تصدق العيون ما رأت
فكان الصمت سكون
ممن اغتيلت فرحتهم
في أوجها..
فأصبحت بفعل التعدي
قصرا عمياء!

هامات أعمارها قصفت
وأنفس طالها الغدر
بسيف التطرف والبغي..
وفكر أهوج اللب والرداء!!

نبض حي..
لا زال يرفرف في سمائنا
في كل ذرة منهم..
انتثرت في الأرجاء
في كل نقطة سالت عزة وإباء

لامست الشارع برمته
ضربت على شريان
قلب قطيفنا الغراء

فاستباحته بقسوة..
افزعته في قعر داره
أخرست الألسن الناطقة بالصلاة..
إلا من دعاء ورجاء!

رجال الله هم..
لبوا لله دعوة ونداء
فكان الفيض أكبر..
من ان يكون عروجا
يسري بهم نحو السماء

فكأنما باهلت بأرواحهم
في يوم المولد كربلاء
فأتوها سعيا..
حاملين أكفانهم على أعناقهم
متطيبين بالمسك ..
مقبلين على الله
بطهر وولاء!

فمن ذا الذي يحظى بدعوة
من سيد الشهداء؟
في يوم باركه قدوم
لحسين الخلود..
للإلتحاق بركب الأصفياء..
أفلا يستجيب الموالي
لعظمة المنادي والنداء!!



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.054 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com