» لماذا بالعين المجردة ؟؟   » الهلال .. المرجع الديني آية الله الشيخ ناصر مكارم الشيرازي   » السيد علي الناصر وعدد من العلماء: ليس من تكليفنا الشرعي متابعة أمر الهلال في أقصى البلدان   » المرجع الاعلى يستنكر العمل الارهابي ضد الاطفال الابرياء بكابل   » لا زمن للحب أو الكراهية   » عد الى الله وأعد حقوق الناس قبل ان ترفع يديك بالدعاء هذه الليلة   » ( الامام علي بن أبي طالب عليه السلام في مختصر سيرته )   » خريطة طريق علائقية بين موقع القيادة والأتباع:   » هل انفعالاتنا باب حب أم باب كراهية؟   » الفرحه فرحتين  

  

05/08/2015ظ… - 2:50 م | مرات القراءة: 7037


يعد حفل الختمة من أعظم المناسبات الاجتماعية التي يبتهج فيها الأطفال من الجنسين وموعدها عادة بعد أن يختم

التلميذ القرآن ويتأكد المطوع أو المطوعة من حفظه وإتقانه له.
وتبدأ مراسم الحفل بأن يأخذ لوح من الألواح التي يدرس عليها وتلف بقماش حرير أخضر ويثبت في وسطه(بنجر)[39] وهو عبارة عن سوار من الذهب وينطلقوا من بيت المطوع

بعد أن يرتدي الطلاب الملابس الجديدة ويصحبهم شخص يجيد حفظ التحميدة فيدار بالصبي أو الفتاة إلى منازل أسرته وبيوت زملائه من الطلاب ومن يمت إليه بصلة فإذا بلغوا بيت أهله
وضعوا اللوح على رأس الخاتم ويبدأ المنشد في إنشاد التحميدة والأطفال يهتفون بعد كل مقطع من القصيدة بكلمة(آمين)[40] وبدورهم يقوم أصحاب المنزل بوضع شيء من النقود داخل البنجر
 وهناك أكثر من صيغة متعارفة للتحميدة لدى أهل الأحساء تختلف في الشكل وتتشابه في المضمون نذكر ثلاثة نماذج منها[41] :

 النموذج الأول:

 الحمد لله الذي هدانا
 للدين والإسلام واجتبانا
 سبحانه من خالق سبحانه
 بفضله علمنا القرآن
 نحمده وحقه أن يحمدا
 ما ظهر الدهر وما طاح الندى
 ثم الصلاة كلما الحادي حدا
 على النبي الهاشمي محمدا
 هذا غلام قد قرأ وقد كتب
 وقد تعلم الرسائل والخطب
 ولا تقصر يا بن أشراف العرب
 واطرح على اللوح دراهم وذهب
 ولا يكن طرفك هم وغضب
 فالله يعطي ثم يمنح ويهب
 علمني معلم ما قصرا
 رددني في درسه وكررا
 ابن تعلمت كتاباً أكبرا
 حتى قرأت مثله كما قرا
 جزاك الله يا والدي الجنانا
 وشيد الله لك البنيانا
 الجد والجدة لا تنساهما
 فعند ربي وحده جزاهما
 في جنة الخلد مع الوالدنا

 
النموذج الثاني[42] :

 الحمد لله الذي هدانا
 رزقنا معلماً يرعانا
 يضربنا بسوطه أحيانا
 حين أتانا واضح القرآنا
 عرفنا الإعراب والبيانا
 من بعد ما كنا من العميانا
 الحمد لله الذي تحمدا
 حمداً كثيراً ليس يحصي عددا
 كلم موسى واصطفى محمدا
 وأنزل القرآن نوراً وهدا
 يهدي به من خلقه من اهتدى
 على نبي اسمه محمدا
 الحمد لله الحميد المبدي
 سبح له طير السما والرعدي
 يأتيك طيراً من طيور الهندي
 مختضب الريش مليح القد
 يا أم قومي وافرشي الحريرا
 وهللي وكبري تكبيرا
 سيروا على اسم الله ثم سيروا
 سيروا على الديباج والحرير
 وهللوا بالواحد القدير
 على البرايا فضله كثير
 معلم وسامع بصير
 وناظر لفعلكم خبير
 وسامع الأصوات تفرج الكرب
 ومنزل الوحي على خير العرب
 على النبي الهاشمي المنتجب
 هذا غلام قد قرأ وقد كتب
 وقد تعلم الرسائل والخطب
 حطوا على اللوح دراهم مع ذهب

 النموذج الثالث:

 ولدى أهالي الأحساء تحميدة ثالثة ذكرها الدكتور محمد آل ملحم في كتابه "كانت أشبه بالجامعة"وهي كالتالي[43] :
 الحمد لله الذي هدانا
 لدينه الإسلام واجتبنانا
 سبحانه من خالق سبحانه
 بفضله علمنا القرآنا
 نحمده وحقه أن يحمدا
 حمداً كثيراً ليس يحصى عددا
 طول الليالي والزمان سرمدا
 نشهد أن الله فرد واحدا
 له العلا والفضل والعوائد
 وأن رسوله النبي الأمجد
 الهاشمي المصطفى محمد
 صلى عليه ربنا وسلم
 يا خالق الأشيا بلا امتنان
 يا ربنا تمن بالأيمان
 مقدر الأرزاق والآجال
 يا رب يا ذا الجود والجلال
 كن غوثنا من زفرة النيران
 والطف بنا عن صحبة الشيطان
 يوم الوقوف رابح وخاسر
 جميعنا لما أتينا ننظر
 ينجو به من للحساب شاكر
 كتابه بالمكرمات زاخر
 فذاك يوم الحشر يوم أصعب
 ما ينفع المولود فيه والأب
 يرجون فيه رحمة المنان
 إلهنا سبحانه من حاني
 محمد يوم الحساب يشفع
 أعمالنا يوم اللقاء تنفع
 الحمد لله الذي نحمده
 حمداً كثيراً ليس يحصى عده
 كلم موسى واصطفى محمدا
 وأنزل القرآن نوراً وهدى
 على نبي أسمه محمدا
 صلى عليه ربنا ورددا
 الحمد لله الذي هدانا
 من بعد ما كنا هنا عميانا
 علمنا معلم يرعانا
 يضربنا بسوطه أحيانا
 أول ما علمنا هجانا
 علمنا الخط كذا القرآنا
 وحامل القرآن حقاً يكرم
 ولا يهان قدره بل يحشم
 الحمد لله الحميد المبدي
 طير السما مسبح كالرعد
 يأتيك طير من طيور الهندي
 مخضب الريش حسين القد
 يا سامع الأصوات فرج الكرب
 يا من بنوره على العرش احتجب
 يا منزل الوحي على خير العرب
 محمد هداه خيراً فانتخب
 هذا غلام قد قرا وقد كتب
 وقد تعلم الرسائل والخطب
 فاطرح على اللوح دراهم مع الذهب
 ولا يكن طرحك هماً أو غضب
 فالله يعطي ثم يجزي ويهب
 ويرزق الإنسان من غير سبب
 إني تعلمت الكتاب الأكبرا
 علمني معلم ما قصرا
 رددني في درسه وكررا
 وما ونى عني ولكن صبرا
 حتى قرأت مثله كما قرا
 جزاه ربي عد ما نجم سرى
 جزاك ربي والدي الجنانا
 علمتني يا والدي القرآنا
 فالله يجزيك به إحسانا
 كما جزى في جنة "والدانا"
 وأنت يا أمي فنعم الوالدة
 دامت عليك نعمة وفائده
 عسى أراك في الجنان خالدة
 ومع نساء المصطفى مشاهده
 ثم على حوض النبي واردة
 للصالحات الطيبات شاهده
 وأنت يا خالي فنعم الخال
 منك لنا الرضا كذاك المال
 وأنت يا عمي فنعم العم
 يزول عنكم الأسى والغم
 الجد والجدة لا ننساهما
 أحسب ربي ذو العلا جزاهما
 معلمي أعطوا له الجزيلا
 قد كان رهن أمركم مثيلا
 وأنتم يا معشر الصبيان
 اجتمعوا لطاعة الرحمن
 اجتمعوا حتى نصلي كلنا
 على النبي المصطفى بجمعنا
 صلوا عليه حاضرين كلكم
 حتى تنالوا جنة من ربكم
 الحمد لله الحميد الوالي
 ذو العز والقدرة والجلال
 يا "والدي"انظروا في حالي
 لقد أتتكم عصبة الرجال
 فبيضوا وجهي ببذل المال
 ولوحنا يلمع كالهلال
 سيروا على اسم الله ففي المسير
 سيروا على الديباج والحرير
 وهللوا للواحد الكبير
 لعالم بسركم خبير

وبعد الانتهاء من التجوال في الموكب البهيج يختمون مسيرتهم ببيت أهل الصبي حيث يقيم والد المحتفى به وليمة الغداء لمعلم الخاتم ولزملائه في الدرس مع بقية أفراد الأسرة ومن ألتحق بركبهم من الأطفال في جو مفعم بالحيوية والبهجة والسرور.
 وأما ما تم جمعه من الأموال فهو يقدم كهدية للمعلم وهي تختلف عن الرسم الذي يقدمه والد الصبي للمطوع بهذه المناسبة السعيدة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.181 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com