07/08/2016ظ… - 3:11 م | مرات القراءة: 1026


قامت دراسة ببحث مادة «الإيسوفلافون»، المتوافرة في الصويا، وهى أستروجين طبيعي نباتي بتوافر في الصويا، يمكن أن يفيد النساء

 اللاتي يعانين من متلازمة تكيسات المبيض المتعددة، الناجمة عن اضطراب هرموني، حيث تزيد من فرص تكون الأكياس الصغيرة على الحواف الخارجية للمبيض، مسببة للعقم.
فقد أظهرت الأبحاث أن النساء اللاتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض، يواجهن خطرا أكبر للإصابة بمشاكل صحية أخرى، بما في ذلك مرض السكر وأمرض القلب التاجية.

وتشير الدراسة إلى أن النساء اللاتي استهلكن الصويا الغني بـ«الإيسوفلافون»، بانتظام ويعانين من تكيس المبايض، نجحن في تحسين التمثيل الغذائي لديهن والحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.

كما تحسنت العلامات البيولوجية التي تعكس مدى فعالية استخدام الجسم الأنسولين لمعالجة السكر، فقد نجحت الايسوفلافون في الصويا في خفض مستويات زيادة الأنسولين في الدم، وعلامات بيولوجية أخرى مرتبطة بمقاومة الأنسولين، وهى الحالة المرضية التي لا يستطيع الجسم فيه من تمثيل السكر بشكل سليم، مما يؤدي إلى الإصابة بمرض السكر النوع الثاني.

وعلاوة على ذلك، خفضت تناول فول الصويا من الأطعمة الغنية مستويات هرمون التستوستيرون، والكوليسترول الضار المعروف باسم البروتين الدهني منخفض الكثافة، والدهون الثلاثية، أو الدهون في الدم، من نظرائهم الذين تلقوا علاجا وهميا.

وتعد متلازمة تكيس المبايض، واحدة من الاضطرابات الهرمونية الأكثر شيوعا لدى النساء في سن الإنجاب، وتحدث عندما ينتج جسم المرأة كميات أعلى قليلا من هرمون التستوستيرون، وغيرها من الهرمونات الاندروجين.
وينتج عن ذلك من اختلال التوازن الهرموني يمكن أن يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية، أو غيابها الطمث والعقم، وزيادة الوزن، وحب الشباب، والشعر الزائد في الوجه والجسم، أو شعر رقيق على فروة الرأس.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.06 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com