03/09/2016ظ… - 2:44 م | مرات القراءة: 831


دعت إحدى عضوات جمعية تعدد الزوجات بمحافظة القريات في المملكة العربية السعودية، النساء للابتعاد عن

"الأنانية" وعدم محاربة التعدد، والنظر للمسألة من الجوانب الدينية والاجتماعية.

وقالت مديرة القسم النسائي بجمعية التنمية الأسرية "عهود الوادعي" إنها زوجة ثانية لمعدد، مؤكدةً وفقاً لصحيفة "الحياة" نجاح تجربتها كزوجة ثانية بفضل التفاهم والحب والتضحية بينها وبين زوجها وزوجته الأولى.

واعتبرت أن على النساء ألا يعادين شيئاً لا يدرين عن مصلحته، مشيرةً لأهمية أن تبتعد الزوجة عن الشعور بأن الزوج ملك لها ولا يجب أن يشاركها فيه أحد، وأن تنظر لأمر التعدد من مختلف الجوانب.

من جهتها، أبانت إحدى المؤسسات للجمعية أن دورهن ينحصر في تقديم الاستشارات والعمل على حل المشكلات، مبينةً أن الجمعية لا تقدم الدعم المالي للراغبين في التعدد، بل تشترط في المتقدم أن تتوافر لديه القدرات المالية والإدارية والجسدية.

وزادت أن الجمعية لا تشترط على الزوج الراغب في التعدد إخبار زوجته الأولى، إلا أنها تحبذ ذلك لضمان أن يكون الزواج ناجحاً، مضيفةً أن الجمعية توفر قاعدة بيانات بالعمر والمواصفات للأرملة والمطلقة والعانس لراغبي الزواج منهن، ويتم التوفيق على أسس، ولمن يرغبها في مدينته أو أي شروط أخرى.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.059 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com