» "التكفير على ضوء المدرسة الشّيعيّة"   » 🔆جواب السيد السيستاني (حفظه الله) و ممارسة التضليل🔆   » (بالتفصيل) رداً على ما نُسبَ لشيعة ال محمد ( عليهم السلام) من تكفير عامة المسلمين :   » الشنطة العظيمة لا تلمسوها   » المظلومية والإيغال في العاطفة الرمزية   » بيان من جماعة من الأساتذة في الحوزة العلميّة في قم   » مآلات تحريض الحيدري على علماء الشيعة   » السيستاني يفتي بأن أهل السنة مسلمون كالشيعة وعبادتهم مبرئة للذمة   » شكلنا ما بنخلص ويا مشايخنا الأفاضل الله يحفظهم هالسنة...   » مقال بعنوان (الچلب)  

  

الناقد - حروفي - 23/04/2017ظ… - 10:15 م | مرات القراءة: 1821

صورة لجموع المعزين بالكاظميين

اعلنت اصوات الحزن البارحة عن مواساتها للعترة الطاهرة بشهادة عالم

ال محمد الامام موسى الكاظم سلام الله عليه وتعالت اصوات البكاء والنحيب 

الا ان اغلب تلك الصيحات كانت محدودة في الحسينيات ولم يكن هناك ما اعتادت عليه القطيف من حزن واغلاق لكل دكاكينها ومتاجرها بل كان الكثير منها مفتوحا وكأن الامام الكاظم لم يكن بحسبان بعضهم 

شيعتنا منا خلقوا من فاضل طينتنا يحزنون لحزننا ويفرحون لفرحنا



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.207 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com