المؤشر الثقافي السبت 23/12/1440هـ الموافق 24/8/2019م العدد 3889
المؤشر الاعلامي-فؤاد المشيخص - 24/08/2019ظ… - 5:05 م | مرات القراءة: 767


5 مصادر بأنها المصادر الأكبر للسعادة
الأول صحتهم ورفاههم البدني (55 %)

يليه أطفالهم (48 %)

وبعدها علاقتهم مع الزوج أو الشريك (48 %)

ثم الشعور بأن حياتهم لها معنى (47 %)

يلها السلامة الشخصية والأمن (45 %)

وراء وجود المملكة في تلك المرتبة في مقدمتها الدين والحالة الروحية، والصحة والرفاهية البدنية

معدل سعادة البالغين بنسبة 78 %، بينما المتوسط العالمي 64 %

ارتفاع معدل السعادة بين السعوديين، خلال آخر ثلاث سنوات، حيث بلغ: 75 %،76 % و78 % خلال 2017 و2018 و2019 على التوالي

https://www.alwatan.com.sa/article/1020168

(إبتسام).. أول متحدثة في التعليم لـ عكاظ : تعييني خطوة جديدة في تمكين المرأة

https://www.okaz.com.sa/article/1743167

بعد أن كانت تقتصر الموافقة على إدارة نشاطاتهن بأنفسهن في الأماكن المخصصة للنساء

تمكين الإعلاميات من إدارة النشاطات في الأماكن العامة

https://www.okaz.com.sa/article/1743180

500 قضية إفلاس استقبلتها المحاكم التجارية خلال عام

أن المحكمة التجارية في الرياض استحوذت على 73.6 في المائة من إجمالي هذه القضايا بـ368 قضية، تليها المحكمة التجارية في جدة بـ75 قضية، ثم المحكمة التجارية في الدمام بـ54 قضية

http://www.aleqt.com/2019/08/24/article_1662591.html

أكاديميّات الفنون والموسيقى..إرهاف للذوق وإشاعة للجمال

آل صبيح: خطوة تؤسس لقاعدة صلبة

سليمان: رافعة داعمة للمبدعين الحركة الفنية

http://www.alriyadh.com/1772963

7 فوائد لزيادة الاستثمارات السعودية في السندات الأمريكية

أن السعودية واصلت زيادة حيازتها من سندات الخزانة الأمريكية تصل إلى 179.6 مليار دولار في يونيو 2019

تبلغ حصة المملكة من سندات الخزانة في يونيو نحو 2.7% من إجمالي ما يملكه الأجانب من السندات الأمريكية والبالغ 6636.3 مليار دولار.

https://makkahnewspaper.com/article/1110346

سعوديات لـ(عكاظ): ثقة القيادة بالمرأة السعودية كبيرة.. السماح بالسفر يعززها

https://www.okaz.com.sa/article/1743101

المزارعون يرمون 39 % من الحيوانات النافقة بالخلاء

‪التوزيع النسبي لطرق التخلص من المخلفات والحيوانات

الحيوانات النافقة

38.68 % الرمي في الخلاء 27.19 % الدفن 19.83 % الحرق 8.77 % حاويات النفايات

الدواجن النافقة

47.57 % الحرق 32.45 % الدفن 7.08 % التعاقد مع شركات متخصصة 5.78 % حاويات النفايات

الأسماك النافقة

67.77 % الدفن 8.04 % الحرق 4.02 % التعاقد مع شركات متخصصة 1.79 % حاويات النفايات

مخلفات عضوية حيوانية

33.22 % التحويل إلى سماد 19.42 % الرمي في الخلاء 19.32 % الحرق

مخلفات عضوية نباتية

46.20 % الحرق 14.31 % الرمي في الخلاء 13.75 % التحويل إلى سماد 10.84 % حاويات النفايات

مخلفات الأدوية والمطهرات

32.72 % الحرق 31.33 % حاويات النفايات

مخلفات المبيدات

32.42 % حاويات النفايات 31.76 % الحرق

https://makkahnewspaper.com/article/1110406

جهة خيرية بفرسان ترمي أطنان من المواد الغذائية بمرمى صرف صحي

رابط المقطع:

https://www.youtube.com/watch?v=XjjgLvpP9-M

https://www.alwatan.com.sa/article/1020175

رداً على سهيلة زين العابدين:

اعتراضاتُكِ ليست على المناهج الدراسية بل على علم المواريث الشرعية!

https://www.al-madina.com/article/646657

30 % انخفاض السياح السعوديين في تركيا

مقاطعة شعبية بعد اعتداءات  متكررة

السياحة في تركيا.. الأمان المفقود

http://www.al-jazirah.com/2019/20190824/ln21.htm

تحذير سياحي!

كلمة الرياض

السائح السعودي فطن أن تركيا لم تعد تلك الوجهة السياحية الآمنة التي يرغب في التوجه إليها، فتناقصت أعداد السعوديين الذين يذهبون إلى المدن التركية للسياحة كردة فعل طبيعية على ضعف الأمن، وأصبح يختار وجهات سياحية أخرى، تتوفر فيها الكثير من الإمكانات السياحية، ومن أهمها الأمن الذي لم يعد متوفراً في المدن التركية.

http://www.alriyadh.com/1772912

الأقدمية معيار المفاضلة لترقيات موظفي الدولة

https://makkahnewspaper.com/article/1110392

حظر الدعاية والتجمعات لجمع )الدية(

http://www.alriyadh.com/1772994

أحمد قاسم لـ عكاظ :

تعافيتُ من آثار الأذى.. والوطن انتصر للاعتدال

حذر من تنظيمات وانتماءات لا تزال تحمل أفكاراً منحرفة وضالة

دعا المسؤولين عن التعليم إلى رصد الميدان جيداً كونه مهما تطورت المقررات فإن من يحمل فكراً معادياً لوطنه وأجندات حزبية قادر على أن يخترق أذهان الأبرياء والطلاب الصغار ويغرس فيها أفكاراً ليست من الإسلام

مؤملاً أن يكون المعلمون والمعلمات وطنيين بالدرجة الأولى ويسعون لتحقيق الصالح العام وفق سياسة دولتنا وقيادتنا

تطلع إلى وضع إستراتيجيات تعليمية وإعلامية وحقوقية تسهم في خلق مساحات للحوار وتقبل الاختلاف وتلمس الحق

مشيراً إلى أن لوثة التطرف لن تنتهي إلا أنها تنحسر بحكم القرارات والتحولات الاجتماعية وتشريع أنظمة صارمة تحد من تجاوزات البعض ممن يظن أن قوة الحق ترتبط برفع الصوت أو التشويش والتشويه وإيقاع الأذى

تطلع إلى الاستفادة من التحولات في الحفاظ على الوطن ووحدته وتعزيز ثقافة الحقوق حتى لا يطغى أو يتطاول أحد على أحد

https://www.okaz.com.sa/article/1743185

من هي غالية البقمية التي أفردت لها وزارة التعليم صفحة من مقرراتها لعام 1441هـ؟

https://www.okaz.com.sa/article/1743115

الطيران المدني لـ «عكاظ»:

إلغاء اتحاد الرياضات الجوية ونقل اختصاصاته إلى نادي الطيران

https://www.okaz.com.sa/article/1743169

(التجارة) تلاحق مروجي (عباءة السيفين والنخلة).. و (النيابة) تطالب بـ(التعزير)

https://www.okaz.com.sa/article/1743179

إيران وتركيا وربيع العرب

د.عبدالعزيز الجار الله

تركيا الدولة التي ما زالت تعيش حقبة الدولة العثمانية وتريد أن تجر العالم الإسلامي وأيضًا العربي إلى إمبراطورية هي من دفنها وطالب بإلغائها بعد الحرب العالمية الأولى الربع الأول من القرن العشرين، تركيا اليوم محاصرة في شرقها من الأكراد الذين يطالبون بدولة على الأراضي التركية، ودولة الأكراد كبرى على أراضٍ تركية وإيرانية وسورية وعراقية

http://www.al-jazirah.com/2019/20190824/ln16.htm

هل اختطفت المناهج

عبدالله أبو السمح

ما زالت كل التساؤلات وعلامات الدهشة والتعجب التي انطلقت بمجرد الكشف عن بعض المناهج الدراسية التي وزعتها وزارة التربية والتعليم تطبيقا لخطة التطوير المقررة. خطة تطوير المناهج مرصود لها مليارات الريالات، وهي قد تعثرت كثيراً في وقت الوزير السابق الدكتور عبدالله العبيد لأسباب عدة، صرح ببعضها الوزير نفسه، ومنها وجود لوبي قوي يعترض على التطوير. معلوم لدى الجميع أن هذا اللوبي يجد تأييداً وتدعيماً من تيار متشدد، ولجنة التطوير في الوزارة الآن لا تجد تبريراً معقولاً لتكليف مجموعة من المشايخ بتأليف كتب المنهج الديني، وعلى رأسهم الشيخ يوسف الأحمد الذي سبق إعفاؤه من التدريس في جامعة الإمام بسبب آرائه المتطرفة، كان ظهور اسم الشيخ على الكتب صدمة غير مبررة، وتأكيداً على أن المناهج ما زالت مختطفة من قبل تيار متشدد يروج لأفكار وتأويلات متطرفة، يحاولون إدراجها في كل المناهج بجمل وأمثلة تحض على تكفير الغير... إلخ.

 https://www.alwatan.com.sa/article/1020096

بداية النهاية لتزييف تأريخنا

حمود أبو طالب

لقد كان مشروعاً خبيثاً وجهنمياً تكشفت ملامحه منذ وقت بعيد لكن سدنته كانوا يحيطونه بالحماية ويدافعون عنه ويدمرون كل من يقف ضده أو حتى يشير له، كانت كل المناهج من تفصيلهم، خصوصاً ما يتعلق بالتأريخ والفكر والوطن، مستغلين الدين كمظلة يتحركون تحتها ويستخدمونها في الدفاع والمواجهات.

https://www.okaz.com.sa/article/1743130

حديث (أُمِرتُ أن أقاتل الناس...) في مناهجنا الدراسية!

سهيلة زين العابدين حماد

إلى متى سنظل أسرى لفهم وتفسير بعض القُدَمَاء للنصوص الدينية؛ رغم مخالفتها الواضحة للقرآن الكريم، والأخذ بصحة المرويات عن الرسول صلى الله عليه وسلم رغم مخالفة متونها للقرآن الكريم، والتسليم بصحتها لورودها في الصحيحين، رغم ثبوت عدم صحة متونها؟، ولمصلحة مَنْ تقرير هذا الحديث في مناهجنا، وفي زمن التنظيمات الإرهابية التي تستغل مثل هذه المرويات لتبرير أعمالها الإرهابية التكفيرية؟.

https://www.al-madina.com/article/646650

السفر بالمحضونين والقصر

بيان محمود زهران

‏‏هل سيعالج النظام ذلك ويجعل صكوك الضم لها ذات حجية صكوك الحضانة بالنسبة لأحقية التنقل والسفر للحاصلين على صك قضائي بضم أبنائهم القصر.

https://www.okaz.com.sa/article/1743126

الدولة لا تتدخل في قوامة الرجل في السفر

ياسر محمد غازي الشريف

يتضح بجلاء أن التعديلات الجديدة بنظام وثائق السفر لم تخرج عن أحكام الشرع السمحة ولا تتعارض مع قوامة الرجل على أهل بيته ولا مع أولياء القاصرين وأن من يحرم زوجته أو أولاده أو من ولي عليه من حق ارتضته له الشريعة دون سبب مستساغ فهو متعسف في حق أهل بيته، وما تناقلته بعض وسائل الإعلام بسقوط ولاية الرجل في السفر فالشريعة والدولة منه براء براءة الذئب من دم يوسف.

https://www.al-madina.com/article/646658

الفكر المحتل والفكر المستقل

علي بن محمد الرباعي

لست بحاجة إلى ضرب أمثلة حيّة على أثر الفكر الحُرّ المستقل في حياة الناس، لكن أبلغ مثال حيوي هو ما تبنته قيادتنا من حرق المراحل وعدم الالتفات للوراء، ولعله من يُمن الطالع أن يتولى زمام التحولات الكبرى الملك سلمان ويرفده ولي عهده محمد، ونحن اليوم نرى وليس راءٍ كمن سمع.

https://www.okaz.com.sa/article/1743129

العبرة من قصة مواطنة هربت لأمريكا!!

طلال القشقري

ولو رأيتم مقطع الفيديو الذي صوّرته هي لنفسها في المطار السعودي قبل هروبها، وكيف كانت آثار العِزّ والنعمة والنضارة تبدو على مُحيّاها، ثمّ كيف بدت في صور القبض عليها الأمامية والجانبية كما يُصوّر في العادة المجرمون في أمريكا، وكيف تحوّلت الآثار إلى ذُلّ وهُزال وذبول وهالات مرضية سوداء حول العينيْن، لقُلْتم مثلي: إنّا لله وإنّا إليه راجعون، نعم، إنّا لله وإنّا إليه راجعون، فأن يحصل مثل هذا لمُواطِنة سعودية في الخارج أمرٌ مؤسفٌ بل مصيبة ٌهي أمُّ المصائب!.

https://www.al-madina.com/article/646649

ألف امرأة سافرن يا للعار

سعود الشهري

وأقول سافِرَن أخواتي الكريمات حفظكن الله، واستمتِعْن بالحياة، وكلنا فيكم ثقة ولكُنّ منا كل الاحترام والود، ولا تأبهن بمن قال: يا للعار؟! فوجوده ووجود فكر مثل فكره هو العار.. وأقول ختاما وما أسرع الختام، جزى الله الأمير محمد بن سلمان عنكن كل خير، فهو هنا «مفكك الأغلال»، فك الله عنه كل شر وحماه.. ودمتن تاجا على رؤوسنا. والسلام

https://www.alwatan.com.sa/article/1020099

حزام العفة في القرن الجديد

أصيل الجعيد

قدر المرأة أن تكون وجوداً مرئياً ومسموعاً ومحسوساً، ولا يسع المجتمع، إلا أن يتعامل مع هذا الوجود بشكل طبيعي، وأن يتخلى تماماً عن فكرة طمسها وإخفائها، وبدلاً من ذلك يشرع في تشكيل القوانين والتقاليد التي تخلق مساحة آمنة، تعزز فيها حشمة المرأة وشهامة الرجل. لقد آن الأوان لأن نتجاوز هذا المأزق الفكري ونمضي قدماً.

https://www.alwatan.com.sa/article/1020100

أكبر من خطوات إصلاحية.. إنه المستقبل الجديد

يحيى الأمير

الفنون والثقافة والترفيه التي طالما توارت عن حياة السعوديين دون اختيار منهم هي الآن ضمن خياراتهم الحياتية اليومية كغيرهم من سكان هذا الكوكب في كل حياة مدنية. هذه اللحظات التاريخية في حياة هذا الكيان وفي حياة المنطقة أيضا ليست مجرد خطوات اصلاحية فقط، انها اعادة توجيه لهذا الكيان العظيم ليستأنف مرحلة جديدة من حياته ومستقبله

https://www.okaz.com.sa/article/1743124

هيئة وطنية لحقوق المرأة

محمد حسن مفتي

تثقيف النساء وتعريفهن بحقوقهن وتوعيتهن بأهمية المشاركة في الحياة العملية، والإسهام في تمكينهن اقتصادياً وقانونياً، هو عامل أساسي في تطوير المجتمع، ولعل إلقاء الضوء على العديد من القضايا الاجتماعية المهمة المؤثرة على سلامة الأسرة السعودية -كقضايا العنف الأسري والزواج القسري- من خلال الهيئة المذكورة

https://www.okaz.com.sa/article/1743123

(الذبابة) في صحن الحساء اليمني

جاسر الحربش

قدرات أهل اليمن الإنتاجية والإبداعية لا حدود لها بل وتفيض عن حاجاتهم، ويعرف اليمنيون وهم أهل الحكمة التي زكاها الرسول الكريم أن عليهم التخلص أولا من الذبابة الحوثية الفارسية التي سممت الأجواء وأدخلت اليمن في عداء مصيري لصالح إيران مع جيرانه العرب، ثم ليتفرغوا بعد ذلك لبناء مستقبل مستقر لأطفالهم في يمن لا يضطر فيه أحد لحمل سلاحه الشخصي على كتفه في الغدو والرواح.

http://www.alhayat.com/article/4640485

مع تحيات

فؤاد المشيخص



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.074 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com