في ظل هذه الأزمة ومنذ بدايتها
سماحة الشبخ منصور الجشي - 13/04/2020ظ… - 3:17 م | مرات القراءة: 537


وتقطع البعض عن أعماله التي كان يقوم بها كسائقي الباصات وغيرهم ومن جميع المناطق بالمحافظة ممن

جلسوا في بيوتهم وحسب الإمكانيات التي توفرت عندي أتقدم بالشكر الجزيل لمن ساندني في تهيئة المشتريات الغذائية تسهيلا عليهم وحفظا لماء وجههم للظروف التي يمرون بهاوهم كالتالي :

أولا مخازن التوفير بالجش حيث كانت تستقبل الكثير منهم كما هي العادة في كل عام في مؤونة شهر رمضان على رغم الزحام الذي تمر به مخازنها الا أنها أفرغت لنا أوقاتا لرعاية المحتاجين وسد عوزهم في الجش وسيهات

ثانيا أسواق  المنتزه فبعد حصر تاروت وعدم التمكن من الخروج إلى مخازن التوفير بالجش أو سيهات تم فتح طريق لهم عن طريق فرعهم في الشاطي وتلقوا المحتاجين بصدر رحب لصرف حاجياتهم 

ثالثا موسوعة التكييف مقابل بنك الرياض طريق المحيط الذين لم يقصروا في تهيئة المكيفات أو الثلاجات أو الأفران أو الغسالات للمحتاجين

رابعا. جمعية الجش الخيرية والتي لها الدور الرائد في الصرف على المعوزين والمحتاجين حيث شاركتنا في استقبال حاجيات الضعفاء

كل هذا الشكر ونشعر بالتقصير لعدم التمكن من القدرة لرعاية كل الحالات التي وردتنا حيث تم تغطية سبعمائة حالة ومنها حالات وصل بها الأمر الى قطع التيار الكهربائي لتجاوز الوقت والمبلغ ولكن التوفيق من الله سبحانه وتعالى مكننا من التسديد ورفع المعاناة. 

 أكتب هذا وأنا أشعر بالتقصير تجاههم كخادم صغير لهم وفي البلاد من أهل العلم من هم يقدمون أفضل مما قدمت وأفعالهم في طي الكتمان وعدم الظهور كما لرجالات الأعمال الخيرين والجمعيات وأهل الخير الدور البارز في الوقوف تضامنا مع مجتمعه الذي هو بأمس الحاجة للتكاتف وفق الله الجميع لخدمة المجتمع ورفعته وزوال هذه الجائحة عن الوطن الغالي

                                منصور السلمان



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.06 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com