» المظلومية والإيغال في العاطفة الرمزية   » بيان من جماعة من الأساتذة في الحوزة العلميّة في قم   » مآلات تحريض الحيدري على علماء الشيعة   » السيستاني يفتي بأن أهل السنة مسلمون كالشيعة وعبادتهم مبرئة للذمة   » شكلنا ما بنخلص ويا مشايخنا الأفاضل الله يحفظهم هالسنة...   » مقال بعنوان (الچلب)   » انبهارك بهم ليس ذنبهم..   » نتيجة رصد هلال شهر ربيع الأول ١٤٤٢ه (السبت ١٧ اكتوبر)-جمعية الفلك بالقطيف   » امرأة تحب سبعة رجال ❤🙈   » كيف يمكن الموازنة بين القوة والفضيلة؟ (٢)  

  

* سماحة الشيخ محمد صنقور* - 29/06/2020ظ… - 7:37 ص | مرات القراءة: 267


*بسم الله الرحمن الرحيم*
*اللهم صلِّ على محمد وآل محمد* *السؤال:*

 كيف حالكم شيخنا الكريم

‏‎*انتشر مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي بثٌّ لمجالس حسينية ومراثي بأصوات نسائية كما بدأت قارئات القرآن أيضا بالبثِّ المباشر وهنَّ يقرأن السور القرآنية في المجالس الافتراضية للفواتح الأخيرة وبأصوات وترجيعات حزينة ومؤثرة.*

‏‎ومع قرب محرم الحرام ووسط هذه الجائحة عزمت بعض القارئات على فتح حسابها الخاص وعقد مجالس حسينية ونواعي ومجالس توسل وقراءة للقرآن الكريم بأصواتهن و (بعض الملايات بدأت بالفعل)

‏‎*فهل يكفي أنْ تكتب القارئة يمنع دخول الرجال للموقع؟ مع أنَّ تهكير المواقع والدخول بأسماء مستعارة وارد جدا.ومع الأسف فإنَّ بعض الأخوات اتخذت هذه المجالس مصدراً للرزق، كما أنَّ الأهالي بدأوا بالترويج لمواقعهن والتحشيد لهنَّ وقبول الأمر بكلِّ أريحيَّة.*

🔹 *الجواب:*

‏‎🔺*إنَّ هذا السلوك -الذي نخشى أنْ يتحوَّل الى ظاهرة- غيرُ محمودِ العواقب، فالآثارُ والتَبِعات المرتَقبة لهذا السلوك سيئةٌ وممقوتة، وقد لا نتمكَّن من تداركِها إذا لم يتم الوأدُ لهذا السلوك في مهدِه،* ولسنا مضطرين لعمل حسابات وقروبات نسائية، فمجالسُ العزاء والنعي والدعاء والتلاوة للقرآن والمحاضرات الدينيَّة التي يقومُ بها الرجال متاحةٌ على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، *ولهذا أدعو الأخوات الخطيبات والمشتغلات بإلقاء المحضرات ومآتم النساء ممَّن فتحوا لهم حسابات وقروبات على وسائل التواصل الاجتماعي إلى إلغاء هذه الحسابات والاِكتفاء بما تبثُّه مواقع المآتم الرجاليَّة أو الاقتصار على بثِّ المجالس والنواعي الرجاليَّة والمحاضرات المكتوبة. كما أدعو جميع الأخوات المؤمنات إلى عدم التفاعل مع أيِّ حسابٍ نسائي تحت أيِّ مبرِّر.*

‏‎🔺فنحن وإنْ كنا نثق بإخلاص وحرص الأخوات القائمات على هذه المواقع إلا أنَّ الإخلاص والحرص لا يحول دون وقوع المحاذير التي بدأت بوادرُها في الظهور .

‏‎أسأل الله تعالى أن يمنحنا التوفيق والرُشد والبصيرة وأنْ لا يكِلَنا إلى أنفسِنا فنهلك.

‏‎*والحمد لله ربِّ العالمين*
‏‎



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.064 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com