» ما هي فوائد اليانسون   » ولكن ماهي زبدة الفول السوداني؟   » كيدُ النساء وقصور التفسير الموضوعي   » سماسرة العقار في القطيف يواصلون التلاعب بأسعار الأراضي   » موضوع المرأة والتحديات الواقعية   » انهار الأب باكيا (العنف ضد المرأة)   » سماحة المرجع لدى إستقباله سفير الإتحاد الأوربي والوفد المرافق له:   » كيسنجر يحـ.ـذر الرئـ.ـيس المنتـ.ـخب بـ.ـايدن من حـ.ـر.ب طـ.ـاحنة ستشـ.ـهدها الولايات ضـ.ـد دولـ.ـة   » ❗️لم تعد لعام 2020 بقية ولكن❗️   » أحبتي من الشعراء والأدباء والتذوقين للشعر والمثقفين والمتلقين  

  

حكمة / ترجمة: هاشم الهلال - 30/10/2020ظ… - 7:30 م | مرات القراءة: 118


مدخل حول السياق التاريخي لـ الفلسفة السياسية النسوية وتطورها، والمقاربات والمناظرات الحديثة حولها، نص مترجم لد. نيولي ماكافي، ومنشور على (موسوعة ستانفورد للفلسفة).

ننوه بأن الترجمة هي للنسخة المؤرشفة في الموسوعة على هذا الرابط، والتي قد تختلف قليلًا عن النسخة الدارجة للمقالة، حيث أنه قد يطرأ على الأخيرة بعض التحديث أو التعديل من فينة لأخرى منذ تتمة هذه الترجمة. وختامًا، نخصّ بالشكر محرري موسوعة ستانفورد، وعلى رأسهم د. إدوارد زالتا، على تعاونهم، واعتمادهم للترجمة والنشر على مجلة حكمة.

الفلسفة السياسية النسوية هي مجال فلسفي يركز جزئياً على فهم ونقد الطريقة التي تُبنى بها عادة الفلسفة السياسية – دون أي اهتمام غالبًا بالهموم النسوية – وتوضيحًا لكيف يمكن إعادة بناء النظرية السياسية بطريقة تعزز المخاوف النسوية. الفلسفة السياسية النسوية هي فرع من الفلسفة النسوية والفلسفة السياسية. بصفتها فرعًا من الفلسفة النسوية، فهي بمثابة شكل من أشكال النقد أو هرمينوطيقا الارتياب (hermeneutics of suspicion) (Ricœur 1970). أي أنها تخدم كوسيلة للانفتاح أو النظر إلى العالم السياسي كما هو مفهوم عادة وكشف الطرق التي يتم فيها تصوير المرأة وشواغلها الحالية والتاريخية بشكل سيئ وتمثيلها ومعالجتها. بصفتها فرعًا للفلسفة السياسية، تعمل الفلسفة السياسية النسوية كمجال لتطوير مُثل وممارسات ومبررات جديدة لكيفية تنظيم وإعادة بناء المؤسسات والممارسات السياسية.

لقراءة الموضوع كاملا على pdf اضغط على الرابط 

 



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.056 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com