الاستاذ الاديب علي المصطفى - 06/01/2021ظ… - 1:43 م | مرات القراءة: 233


الطفوله  اه  يا محلا الطفوله
الطفوله  كانت  احليوه  جميله 

كنا انراكض  بفرحه       واللعب نبدي سماحه

يا في ساباط او في زرنوق

                         او عريش  ما  في مثيله 

والطفوله  الطفوله 

 

في ليالي  الصيف  نلقى 

                      البيوت    ما  تبقى   خنقه

مثل من يطلع  في كشته

                       والجميع  في السطح نبقى

تسمع الجيران  اصوات 

                       والحجي   محفوف   برقه

خلف امي   خلف  اهلي 

                       وما  بتسمع   ليله   شبقه

 

من عصر    كل  أم  تجهز 

                          العشا والماي في شربه

تنوضع  ملفوفه في اقماش

                          والعريش امساحه رحبه

تفرش     المنمه    بطيبه

                        والدواشق   ماهي صعبه

حتى فيها الشمس تضرب

                         وتنمحي  منها  الرطوبه

وتترس   الفانوس    كاز

                         حتى نوره    يكون  كافي

 

 

واللي   عنده   رزق اكثر

                         يشتري   حقهم  كرافي

والكرافي    هي    اسره 

                      وينعموا  ابنومة  عوافي 

واكثر الناس نومة الارض

                         يلتقيها    نبع   صافي 

وتلقى   صوت   الامهات 

                         اتفضلي   يا ام   فلان 

وتمد  لها  ايد     الفرح

                         ايد  الكرامه  والحنان 

تحمل صحن فيه السمج

                      والريحه توصل في امان

وترد كرمها  الجاره    في   طيبة      لسان

اتفضلي اختي فطيم      ذوقوا عشانا ام بيان

وتبقى السوالف تنسمع

                       في كل هدوء مو مرتفع

كل اسره  احلامها تكون

                       بعد  العشا  بعد  الشبع

اما   الصغار    ابيلعبوا

                       العاب  تحسهم كا الربع

والاحلى  جداتنا   تكون 

                       وتبدي سوالفها بسكون

بعد الصلاة على النبي  الكل  يهديها  العيون 

حتى ما يخسر اي كلام

                        اتقوله  الجده  الحنون

ويبقى يهز  راسه بولع

                        ابيبعد  انعاسه   بفنون

ثم يحط صبعه في اذنه                                        

                       حتى    يفتح   هالاذون

 

والكل بيسرح في فرح

                       ونشعر في قصتها فنون

اللي نشوفه بذا الزمان

                       وفنونه  الكل   يعشقون

واللي ينام يشعر كما عمره نقص 

       واللي سمع يرويها في  طيبه وشجون

 

اما  السوابيط   يا  سلام  

                       القعده   فيها  مو  كلام

وتلقى البراد يخفي العرق

                     ويبقى الجميع في احترام

اهني شباب   اهني  كبار

                      تجمعهم   الطيبة   دوام

اما البنات لصغار يجلسوا

                       في هدوء  جلست سلام

يلعبوا ها الالف ابفرح

                       واللعبه  في  ليها نظام

والحين اعطوها  اسم

                       اللقفه  واللعبه    تمام  

 

وقت الظهر قبل الصلاة 

                       تسمع   نداء  الامهات 

يلله  يا طيبه  اسرعي

                      وقت الصلاة يلله زتات

والثانيه قوم   يا حسن

                      بيتنا انته نوره والحياة

اما الكبار الخطوه للمسجد

                          تكون في كل ثبات 

وبعد الصلاة ابيرجعوا

                    في خطوه تحمل امنيات

اهني تشم ربيان وعيش

                 اهني تشم مقلي  اسمجات

 

ويتوادعوا بعد العزيمه

                  في صفا    يحمل    كرم

وبيدخلوا  ابيوت الوفا

                  والسفره  اتجهزها    أم

اتقوم في واجبها الكبير

                  في  طيبه  ما فيها   ندم

وتقول ابوعيالي عسى

                  عمرك طويل أطيب شهم

ايرد عليها   في  حنان

           يا ربي تحفظها لنا وديم النعم

 

اما العصر  بهجة عمر 

                    والعابنا  تنسي  الضجر 

ونبقى بفرحتنا وشعور

                    نفخر به في طول العمر 

اما البنات يتعلموا       

                     امورالحياة في كل فخر

هذي  بتتعلم طبخ   

                       وهذي  بتبدي ما يسر

تعطي الخياطه شي كبير

                     وتحس  اسمها  ينذكر 

وتكون  مهارتها  اسم

                     والاسم كما ريحة عطر

وهذي تزور عمها وخال

                      حبهم تحس فيه الفخر

وبعض البنات ايشاركوا

                    في البيع وتشعرهم ذرر

وبعض البنات للحنى      من وقت الصغر

 

اما الشباب فيهم طموح

                     منهم عطا اتشعره روح

هذا يشارك في النخل

                     وهذا   برغباته   يبوح

وهذا    بتفكيره يطل 

                  يعطي عطا  بقلبه النصوح

انه يكون  تاجر كبير

                    ويساعد ابقلبه   السموح

وبعض الشباب قول وفعل

                   تلقاه  كما الوجه الصبوح

 

والبعض  منهم   اشتغل

                  في الطين يساعد في البناء

والبعض في لنجاره عطى

                   والعطوه  تحمل  كل  وفاء

وما حد بقى عاطل أبد

                    وباركهم الله  في  العطاء

والبعض في الطين  اشتغل 

                     يهدينا ما يروي الضماء

الشربه  والجحله  وحب

                      فيهم بنشرب  اصفا ماء

وتنور الى خبازنا 

                       والعيشه  عيش الشرفاء

والبعض عمل وسط البحر

                      ماخاف و عاشوا في رضاء

هذا زمن  عشناه  بطيب

                     عشناه برضا رب السماء



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.06 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com