الاستاذة غالية محروس المحروس - 10/02/2021ظ… - 11:51 ص | مرات القراءة: 1080


دعني أيها القارئ أن أحكي دون حكايا!! نعم لدي رغبة ملحة في البوح والحكي!! ولعلني أصرخ من داخلي! رغم إنه ليس من
مهمتي كصاحبة قلم أن أبتدع الإقتراحات أو الحلول، لبعض الأمور التي يعاني منها المجتمع!!

ونحن في مرحلة حرجة، بدأ الخوف والهلع يتسلل إلى أرواحنا،وسط هذا الكم الهائل من الإصابات والوفيات،  وهنا القول بصوت رفيع: لا يمكن للتهاون والسكوت  عن المتجاوزين!فليس هذا الوقت بوقت العناد والمكابرة والاستهتار! إنما هناك جهود حكومية تبعث داخلنا عالخجل من  اهتمام قيادتنا  الغير مسبوق في العالم !

وفي ظل هذه الأوضاع الحرجةً سوف أختزل الإنتكاسات والفشل الصحي لدى الكثير بالمجتمع ، حيث اقتادني الظرف إلى سلك دروب المسؤولية والالتزام الذاتي، المحفوف بالحذر والحيطة، وبذات الوقت يشير فيها البعض من الناس بالتهاون والاستخفاف!! وبالتالي للأسف ستفتح علينا أبوابا أصعب وأكثر جدية وحرجا!!

حيث عدم احترام الأنظمة والقوانين الصحية يجعلنا في حالة، المغامرة والمجازفةوالتعرض للإصابة المحفوفة بالأخطار. والبعض منا لا حول له ولا حيلة.
ومن هنا وجدت صوتي طريقه المتعثر للتعبير عن هذا الهاجس!!  ولعلني لن أسلم من النقد والسخرية من البعض! والذي قد يستفز دهشتي ويثير شهيتي عالكتابة بذات الشأن!!
أنا فخورة بانتمائي إلى بلدي وبرعاية حكومتي، التي تبذل جهودا جبارة للحفاظ على المواطنين والمقيمين على أرضها!!

ويكفيني فخرا أن أكون شجاعة وجريئة، وأمارس تذمري  من الوضع والبعض، و أبدي أسفي عالفئات الغير واعية والمستهترة بخطورة الوضع ولعلني مقاتلة خلف متاريس المبدأ !!

الله يكفينا وإياكم هذا الوباء الذي طال الكثير ويتربص بالأكثر! والنتيجة جاءت ليست من المضمون الفلسفي والمستعصي احيانا عالفهم، بل ايضا من طريقة التعامل مع الحدث دون جديةأو مهنية!!
 وزاد من صعوبة الأمر بعض التجمعات الكبيرة للعوائل سيما بلا احترام للصحة ولا للحياة .
وبكل تأكيد وثقة بالنفس أقول: إنه تصريح علمي يمكن للمرء الواعي والمرء العادي الإتكاء عليه في آن واحد!! لعلني أقول إن الوعي الصحي عند البعض مسألة مزاج وليس خاضعا لخاصية الاهتمام .
أكرر إن الوضع الآن مهدد بالتزايد ولن أزيد أكثر !!!


التعليقات «24»

زكية الهاشم - القطيف [الإثنين 15 فبراير 2021 - 2:40 م]
عزيزتي واستاذتي الحبيبة
كم نحن بحاجة لهذه الحكايا والكلمات التي تغزل بين طياتها وبين حروفها عين العقل والادراك والوعي الذي يحتاجه مجتمعنا ،، نحن بأمس الحاجة لهذا النداء ،، نعم هناك مستهترين ونرى استخفاف البعض الذي يصيبنا بالاحباط وللاسف الشديد ،،
نحن جميعا نعلم بأن الامر يحتاج الى قوة وصبر وعزيمة لمكافحة هذا الوباء ولكن مايعزينا بأنه وبإذن الله امر مؤقت ومع تكاتفنا جميعا سنصل الى نهاية المطاف والى بر الامان ..
دام قلمك واحساسك النابض
نجاح العمران - القطيف [الجمعة 12 فبراير 2021 - 3:22 م]
احسنت عزيزتي رسالة علّها تصل الى كل متهاون في حق نفسه وغيره رصدك لمقالك نحن بحاجة اليه في هذا الوقت العصيب كم هي جائحة اجتاحت حياتنا وغيرت مسارها الفعلي فمن الواجب ان نتقي شر هذا الوباء بالوفاء.دائما لحرصك الشديد واهتمامك تجود قريحتك بما تفيض به روحك، نلتمس من رسالتك بوادر الاحتراز فعلينا فهم المعنى وتقبل التوجيه من كاتبة تعودنا لمسات الحب والوفاء منها فكلا ينقش مايعنيه وانت نقشت مايعنيك بهذا المجتمع بكل الود نشكر هذه الافاضة الخيّرة بما جادت به قريحتك وبارك الله مسعاك والهمك علمه وتوفيقه🙏🏼�
فاطمة ام منير الأسود - القطيف [الخميس 11 فبراير 2021 - 10:25 م]
جزاك الله الف خير استاذتي الله يهدي المؤمنين والمؤمنات يارب
نجاح العمران - القطيف [الخميس 11 فبراير 2021 - 7:53 م]
احسنت عزيزتي رسالة علّها تصل الى كل متهاون في حق نفسه وغيره رصدك لمقالك نحن بحاجة اليه في هذا الوقت العصيب كم هي جائحة اجتاحت حياتنا وغيرت مسارها الفعلي فمن الواجب ان نتقي شر هذا الوباء بالوفاء.دائما لحرصك الشديد واهتمامك تجود قريحتك بما تفيض به روحك، نلتمس من رسالتك بوادر الاحتراز فعلينا فهم المعنى وتقبل التوجيه من كاتبة تعودنا لمسات الحب والوفاء منها فكلا ينقش مايعنيه وانت نقشت مايعنيك بهذا المجتمع بكل الود نشكر هذه الافاضة الخيّرة بما جادت به قريحتك وبارك الله مسعاك والهمك علمه وتوفيقه🙏🏼�
سميرة آل عباس - سيهات [الخميس 11 فبراير 2021 - 5:54 م]
استاذتي غالية صاحبة المبدأ و الإلتزام بالمسؤولية و احترام الواجب و الحق و القانون و الوفاء للوطن
صاحبة الصوت الذي يتكرر بنفس الجمال و الدعم الروحي .
اقف احتراماً لك

ارى بين حروفك حكايات و حكايات مبعوثة بتحفظ تكدر صفو النفس
لماذا لم تسردي كلماتها
اكاد اقرأها و اصيغها بحروفي
هل تسمحي لي سيدتي ؟
يامن حروفك رسالة و نداءً بل و صرخة مكتومة و شكوى صامتة .
نعم ادرك كم انت تحترمي الجميع و تركتِ حروفك تمطر من غيمة رمادية خلف الظل احتراماً للذين أين هم و أين ضمائرهم من تلك الحكايا المتدفقة !

لكنها امطرت على ارض الواقع الذي يمكن للمرء ان يدرك مجرى سيولها فأما أن ينزلق او يمشي بثبات
و هناك من يرغب ان يتبلل معك و يستظل بك فالحياة تبدأ كما نبدأها .

هناك ضمائر تحتاج لمن يوقظها و يلقنها دروس الحياة السامية
و هناك أناس رقود في العبثية الأخلاقية بدون ضمائر
و ها انت لم تتركي ثغرة نصح و لا كلمات وعظ و ادراك و لا صوت حق للنفس او للوطن او للآخرين .
لك الشكر الجزيل سيدتي .
سميرة آل عباس
زهراء الدبيني - سيهات [الخميس 11 فبراير 2021 - 4:17 م]
يسلم قلمك استاذتي فنحن نحتاج قلم حر جريئ كقلمك يخط الحقائق نحتاج في زمن مثل زماننا ان نكون اكثر واقعية واكثر حذر واكثر اهتمام فكل منا مسؤول ويجب علينا اتباع تعاليم حكومتنا الرشيدة

حفظ الله البلاد والعباد وسلم فكرك وقلمك 🌹🌹
منى سعيد المطلق - القطيف [الخميس 11 فبراير 2021 - 1:56 م]
سلمت يداك ام ساري
كلامك في منتهى الصواب
لابد ان يعى المجتمع.
صحيح دولتنا هي الي واجهت الجائحه وتصدت لها بكل شجاعه.
الله يحفظنا من هذا الوباء
ايمان محمد آل محسن - Saudi Arabia [الخميس 11 فبراير 2021 - 1:25 م]
نعم و نعم و نعم لوقع قلمك الصائب استاذتي.. الذي ربما يُحرك الضمائر الغائبة عن الحقيقة والعائمه في الملذات الفانية دون احساس و مشاعر، لابسة ملابس اللامبالاة بما يحدث هنا و هناك، و مرتدية الاقنعة الزائفة دون كمامات السلامه و الوقاية، ومتهاونه بالاعداد المتزايدة من الاصابات الهائله.
ليت هذه الغفلة تنجلي و نقف جادين في مواجهة ما يحدث و نتكاتف من أجل عودة الحياة من جديد دون
تباعد و كمام و قفاز و معقم و تطبيقات الحيطه و الحذر.
نورا عبدالله البريكي - القطيف [الخميس 11 فبراير 2021 - 1:08 م]
صوتك بنت القطيف ..
له صدى ومعنى ..
قوة وحزم ..
وباذن الله ..
سيرن صوتك في اسماع الكثيرين ..
سلم قلمك النابض ..
..
ابنتك
نورا ❤
بشرى مصطفى عاطفي - القطيف [الخميس 11 فبراير 2021 - 12:14 م]
صباح الخير
صح لسانك استاذة مقالة في امس الحاجة لها المجتمع لغير الواعي والغير المنظبط.
حفظك الله من كل سوء وطول الله في عمرك، ودائما في تألق قلمك
أزهار علي الربح - العوامية [الخميس 11 فبراير 2021 - 10:07 ص]
صباح الخير والعافية أستاذتي الغالية ..
بالفعل الكورونا ستبقى مدة طويلة وخسائر في الآرواح مادام في تجمعات واستهتار في عدم الأخذ بالتزمات !!
من المفترض بعدم التهاون والآخذ بآلاحترزات لسلامة الجميع لانضر أنفسنا والآخرين ومن نحب ..
سلمت رسالتك الراقية أستاذتي وياريت لكل مثل وعيك
كتب الله آجرك وحفظك وآحبتك من كل مكروه ..
لمياء الدار - القطيف [الخميس 11 فبراير 2021 - 9:48 ص]
صباح الخير استاذتنا
مقال رائع فعلاً لابد من المجتمع
من الاحترازات والحذر وعدم التهاون واتباع توصيات وزارة الصحه للحفاظ على أنفسنا وعلى من حولنا
فعلاً لقد طال هذا الوباء العديد من الأرواح العزيزه على قلوبنا
نسأل الله أن يبعد عنا هذا الوباء
ويحفظنا جميعاً من كل مكروه
ابتسام حسن الخنيزي ام باسم - القطيف [الأربعاء 10 فبراير 2021 - 11:50 م]
يعني ماذا نريد من الدولة اكثر ؟ عملت للشعب اكثر من اي دولة في العالم من جميع النواحي !!
لا تكفينا المجلدات للإشادة عن جهود الدولة السعودية العظيمة!!
لكن الشعب متهاون دون الإحساس بالمسؤولية ( الحكومة عملت مافي وسعها) الباقي علينا ونحن نتهاون على انفسنا اكثر الناس لاتتقيد بالاحترازات!
والله المعين والحافظ
وشكرا لجهودك يالغالية
الله يعطيك العافية!
وسلم قلمك واحساسك
شمسة قاو - القطيف [الأربعاء 10 فبراير 2021 - 9:52 م]
تسلمي غاليتي
والله يهدي المجتمع للالتزام!
والله يحرسكم وينجيكم وكذلك الجميع.
وتزول هذه الظروف وتعود الحياة افضل مماكانت .
عاطف الأسود - القطيف [الأربعاء 10 فبراير 2021 - 9:50 م]
الموضوع رائع لكن!! المشكلة تكمن في ثقافة الآخر ، نحن للأسف لا المجتمع في المناطق الاخرى عامة و لا منطقة القطيف خاصة!! استفادوا من المآسي نتيجة هذا الوباء.

من قراءتي للطرح رسالة قوية بالفعل تستحق النشر!! و هذا ما قمت به لعلى المتلقي او القاريء يستفيد من هذا الطرح الجميل.

ربي يوفقك سيدتي و يجعل لك في كل خطوة سلام.
سكينة المشموم - الكويت [الأربعاء 10 فبراير 2021 - 9:45 م]
اسعدالله اوقاتكم بكل خير اختي غالية.
ذكرت الحقيقة والواقع الذي نعيشه الآن!تنفسنا الصعداء وتوقعنا ان هذا الوباء سينجلي، ويرحل وترجع الأمور طبيعية، لكن من تصرف بعض الاشخاص الآمبالين، المتجاوزين الذين لا يحترمون القوانين! حيث عقولهم صغيرة!! هل من الضرورة شرب القهوة في ستار بوكس!! الله يحلو القهوة ونتي تشربينها في البيت مع من تحبين!!!
الله يسامحهم ويهديهم ويكبر عقلهم رجعنا عند نقطة الصفر!!!!!
بهيه بن صالح - سيهات [الأربعاء 10 فبراير 2021 - 5:09 م]
كعادتك بدون مقدمات وبدون ترتيب مسبق .. توجهيات صريحه وواقعيه وهذا ما نحتاجه نغمض أعيننا عن اللهث وراء ملذات الحياة في هذا الوقت الحالي ونلتزم بكل القوانين وحينها ستنجلي هذه الغمه وسيمنحنا الله سبحانه عطاياه
شكراااً بحجم السماء لحرصك وقلمك الحر..
تحياتي لك
باسمة نصر الله - القطيف [الأربعاء 10 فبراير 2021 - 4:09 م]
مقال جميل لعل وعسى يفهموا حقيقة الخطر الدي يحيط بمجتمعنا سلمت الانامل الا خطت هذه السطور.
ابتسام مهدي الصفار - الفطيف [الأربعاء 10 فبراير 2021 - 4:07 م]
عزيزتي الغالية ام ساري
فعلا لقد طال هذا الوباء العديد العديد من الأرواح الغالية على قلوب الجميع
ونامل من كل الناس والعالم اجمع بالحذر والاحتراز وعدم التهاون باي شكل كان
ونسال الله العلي القدير ان يحفظنا جميعا
🤲🏻🤲🏻🤲🏻
حياة الخنيزي - القطيف [الأربعاء 10 فبراير 2021 - 3:01 م]
لعل الشجاعة والجراءة فى آن نطق عبادة
ولعل الوعي اذ يتبع بسلوك محض معرفة ودرايه وفوق هذا وذاك مسؤولية وعشق لارض واهل نمد لهم القلب بانتماء وولايه
فاين نحن ذاهبون اذ لم نحكم العقل ونجرى على حياتنا علما وهدايه؟؟
أحسنت غاليتي الغاليه بنت القطيف يامن بقلمها وكلمها تسرف حبا وتنير دروب الحكمة رعايه
لك كل التقدير ودا يعانق التحايا

حياة الخنيزي

موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.089 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com