20/02/2021ظ… - 7:12 ص | مرات القراءة: 175


سمعت صوتا هاتفا في السحر
نادى من الغيب رفات البشر

هبوا املؤا كأس المنى قبل أن

تملىء كأس العمر كف القدر 

لا تشغل البال بماضي الزمان 

ولا باتي العيش قبل الأوان

و اغنم من الحاضر لذاته

فليس في طبع الليالي الأمان

غدا بظهر الغيب و اليوم لي

و كم يخيب الضن بالمقبل   

و لست بالغافل حتى أرى

جمال دنياي و لا اكتل

القلب قد اضناه عشق الجمال

و الصبر قد ضاق بما لا يطاق

يا ربي هل يرضيك هذا الضمىء

و الماء ينساب كماء الزلال

أولى بهذا القلب أن يخفق

وفي ضرام الحب أن يحرق

ما اضيع اليوم الذي مر بي

من غير أن أهوى و أن اعشق

أفق خفيف الظل هذا السحر

نادى دع النوم و ناغي الوتر

فما أطال النوم عمرا و ما قصر

في الأعمار طول السهر

فكم توالى الليل بعد النهار

 و طال بالانجم هذا المدار

فمشي الهوينه أن هذا الثرى

من أعين ساحرة الاحورار 

لا توحش النفس بخوف الضنون

و امن من الحاضر أمن اليقين

فقد تساوى في الثرى راحل 

غدا و ماض من ألوف السنين

و اطفىء لهيب القلب بشهد

الرضا فإنما الأيام مثل السحاب

 و عيشنا طيف خيال فنل

حضك منه قبل فوات الشباب

لبست ثوب العيش لم استشر

  وحرت فيه بين شتى الفكر

وسوف ألقي الثوب عني و لم

أدرك لماذا بءت أين المفر

يا من يحار الفهم في قدرتك

و تطلب النفس حمى طاعتك

و اسكرني الإثم و لكنني 

 صحوت في الامال في رحمتك

أن لم أكن اخلصت في طاعتك

فإنني اطمع في رحمتك

و إنما يشفع لي أنني 

قد عشت لا أشرك في و حدتك

أن تفصل القطرة من بحرها

ففي مداه منتهى أمرها

تقاربت يا ربي ما بيننا

مسافة البعد على فصلها 

يا عالم الاسرار علم اليقين

يا كاشف الضر عن البائسين 

يا قابل الأعذار 

و يا عالم الاسرار علم اليقين

عدنا إلى ظلك 

فقبل توبة التائبين


ويكبيديا/ غياث الدين أبو الفتوح عمر بن إبراهيم الخيام نیسابوري المعروف باسم عمر الخيام عالم فلك ورياضيات وفيلسوف وشاعر فارسي مسلم، ويذهب البعض إلى أنه من أصول عربية، وُلِدَ في مدينة نيسابور، خراسان، إيران ما بين 1038 و1048 م، وتوفي فيها ما بين 1123 و1124 م، وهو بعمر 83 عامًا، تخصَّص في الرياضيات والفلك واللغة والفقه والتاريخ

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.074 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com