هلال الوحيد - 19/05/2021ظ… - 9:30 ص | مرات القراءة: 77


في التِّسعينات من القرنِ الماضي، كنت أستعجل الإفطارَ في ليالي شهر رمضان، لأن بعد الإفطار يوجد عرضٌ فكاهي

يخرجه رجلٌ قطيفي اسمه عبد الخالق الغانم. كان أطفالي حينها صغارًا وأنا كنت أحضر العرضَ - أو أغلبه - كلَّ ليلة. ومع أني رأيتُ الكثيرَ من عروضِ الكوميديا إلا أن هذا العرض أعجبني في بداياته، فقد جاءَ من بيئةٍ قريبة ويحكي بعضًا من واقعِ وقضايا المجتمع القريب، ويخرجه رجلٌ من القطيف!

لم أعرف عبدَ الخالق ولم ألتقِ به مطلقًا إلا من بعض ما رأيتُ وشاهدتُ في هذا العرض الرَّمضاني آنذاك، وكم هم كثيرون من لا نعرفهم ولكنَّنا في الواقع نعرفهم لأنهم اشتهروا وصارت  صورهم *وأسماؤهم* معروفة! يومَ أمس لم يكن عرضًا جديدًا للمخرج القطيفي - عبد الخالق - لكنه انتقل إلى الخالق، فكما يقول الشَّاعر:

بينا يُرى الإنسانُ فيها مخبرًا ***** حتى يُرى خبرًا من الأخبارِ

في العادة يكون الكلام عن الممثلين وعن الحبكةِ والمخرج، وبالأمس كان حديث النَّاس - فقط - عن المخرج، عبد الخالق ، لأنَّ عبد الخالق أصبحت وجهته الخالق، فله كل الرَّحمات والدَّعوات بأن يرتاحَ من عناءِ المرض. ومهما يكن فإن لقاءَ الخالق هو أجمل من لقاء الجماهير والمعجبين.

بصراحة، كبرتُ أنا بعد سنوات ولم أعد أحضر هذا العرض، إلا أن اسم وذكريات عبد الخالق لم تذهب، لأنه كان توأمًا للمَّات الإفطار عندما تكون العائلة مجتمعة إلى المائدة أو بعدها بقليل، ولهذا السَّبب عرفته وكانت بيننا محبة - و إن عن بعد - فلم أستطع أن أمانعَ الحزن وأن تعود بي الذكريات إلى تلك الحقبة من العمر، وأنعى فيه نفسي:

كُلُّ ابْنِ أُنْثَى وإنْ طالَتْ سَلامَتُهُ    ***** يَوْماً على آلَةٍ حَدْباءَ مَحْمولُ

الحقُّ، أن أبعدَ مسافة بين القلوب هي مسافة ابتسامة، وقد وهبنا إيَّاها عبد الخالق، وهو في رحيله تركَ مساحات وفراغات يجب أن *يملأها* من بَعده من الشَّباب المثقفين والمبدعين في الفنّ المعتدل والهادف.

لكلِّ من تركهم الغانم في حزنٍ ولوعة من بنين وأقارب، أحرّ التعازي واحتساب الأجر. كلنا في بحارِ الحياةِ تعود مراسينا من حيث جئنا من الأرضِ التي يرقد فيها أجدادنا، هو عادَ اليوم وما ندري من يعودُ غدا!


من صفحته الخاصة

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.059 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com