23/05/2021ظ… - 7:41 ص | مرات القراءة: 73


*لوحظ بعد الانتصار في غزة، أن هناك حملة تشكيكية تم قيادتها، للطعن في مكانة بيت المقدس، وخلط حق بباطل، فتم كتابة هذه المقالة على عجالة، لرفع ما قد يعلق في الذهن من إلتباسات*

*⛓️فهنا مصطلحان، يتم الخلط بينهما:*
المسجد الأقصى
بيت المقدس
 *وكلاهما مقدسان عند الشيعة*
إلا أن أحدهما في السماء، وهو *المسجد الأقصى* ويسمى *بالبيت المعمور* أيضا على رواية
والآخر في الأرض و هو *( بيت المقدس)* ، و هو *أول قبلة* للمسلمين و كانت أكثر صلاة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله و من هم في عصره نحوه ( ١٤ سنة تقريبا)، إلى أن تم تغيير القبلة نحو الكعبة المشرفة أعلى الله شرفها ومقامها، ومسجد القبلتين شاهد على القبلة الأولى و القبلة الثانية. و الروايات فيه أكثر من أن تنكر.

 *و لأن بعض الاثارات التشكيكة توجهت نحو فضل بيت المقدس  فإليكم الروايات، وكلها من كتاب وسائل الشيعة، في فضل بيت المقدس الواقع في فلسطين حاليا:*
 ️ *المساجد الأربعة*
 محمد بن علي بن الحسين باسناده، عن أبي حمزة الثمالي، عن أبي جعفر (ع) قال: المساجد الأربعة المسجد الحرام، ومسجد رسول الله صلى الله عليه وآله، *ومسجد بيت المقدس* ، ومسجد الكوفة، يا أبا حمزة الفريضة فيها تعدل حجة، والنافلة فيها تعدل عمرة.

*تعدل 1000 صلاة*
محمد بن الحسن باسناده عن أحمد بن محمد، عن محمد بن حسان، عن أبي محمد الرازي، عن النوفلي، عن السكوني، عن جعفر، عن أبيه، عن علي (ع) قال: *صلاة في بيت المقدس تعدل ألف صلاة،*

*من قصور الجنة*
 الحسن بن محمد الطوسي في (مجالسه) عن أبيه، عن هلال بن محمد الحفار عن إسماعيل بن علي الدعبلي، عن علي بن علي أخي دعبل، عن الرضا، عن أبيه عن آبائه عن أمير المؤمنين عليهم السلام قال: أربعة من قصور الجنة في الدنيا: المسجدالحرام، ومسجد الرسول صلى الله عليه وآله، *ومسجد بيت المقدس* ، ومسجد الكوفة

*محل قبر نبي الله يعقوب عليه السلام*
 عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام (في حديث) قال: *لما مات يعقوب حمله يوسف عليه السلام في تابوت إلى أرض الشام فدفنه في بيت المقدس.*

*نور الى بيت المقدس*
 محمد بن علي بن الحسين في (ثواب الأعمال) عن أحمد بن محمد عن أبيه عن محمد بن هلال عن أبيه عن جده عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال :
 *ما من عبد يقرأ " قل إنما أنا بشر مثلكم " إلى آخر السورة إلا كان له نور من مضجعه إلى بيت الله الحرام فان من كان له نور إلى بيت الله الحرام كان له نور إلى بيت المقدس.*

*اختار من البلدان أربعة*
 عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبي عبد الله الرازي، عن الحسن بن علي بن أبي عثمان، عن موسى بن بكر، عن أبي الحسن موسى بن جعفر، عن أبيه، عن آبائه عليه السلام قال:
 قال رسول الله صلى الله عليه وآله إن الله اختار من البلدان أربعة، فقال: عز وجل والتين والزيتون وطور سينين وهذا البلد الأمين، التين المدينة، *والزيتون بيت المقدس* ، وطور سينين الكوفة، وهذا البلد الأمين مكة.

*سليمان بنى  بيت المقدس*
 روي عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، انه قال :
 *يا علي من عمر قبوركم وتعاهدها فكأنما أعان سليمان بن داود على بناء بيت المقدس،* ومن زار قبوركم عدل ذلك له ثواب سبعين حجة بعد حجة الاسلام، وخرج من ذنوبه حتى يرجع من زيارتكم كيوم ولدته أمه فأبشر وبشر أوليائك ومحبيك من النعيم وقرة العين بما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، ولكن حثالة من الناس يعيرون زوار قبوركم بزيارتكم كما تعير الزانية بزناها أولئك شرار أمتي لا أنالهم الله بشفاعتي ولا يردون حوضي.
فإذا هذه الروايات السبع و طبعا يوجد أكثر منها، ما تدل على شرافة قداسة بيت المقدس، *والذي قداسته تتضمن عنوان اسمه ( المقدس)،* و الذي أقرت بهذا الاسم  النصوص المتواترة ولم تلمز فيه  ، فلا ادري ما الذي ينبغي إثباته بعد



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.058 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com