الاستاذ كاظم الشبيب - 26/07/2021ظ… - 7:28 ص | مرات القراءة: 187


تكمن ذروة العشق في ذوبان المحبين في بعضهم، فيظن الواحد منهما أنه متحد بالآخر. وذروة الحب في العشق الإلهي أن يرى المحب روحه هائمة في ملكوت الخالق،

 فيعتقد بأن روحه ملتصقة بالله ولا تنفصل عنه، بل تطوف بحبه على مدار الساعة حول عرشه كما يطوف الطائفون ببيت الله في الحج. بينما من الصعب، في الحياة الطبيعية لعلاقة الناس المحبين ببعضهم، أن يقع الاتحاد بينهم، بل أن هذا الاتحاد، لو افترضنا وقوعه،

معرض للاهتزاز والتلاشي ما لم يكن له حدود شخصية فاصلة بين المحبين، حدود نفسية، جسدية، ذهنية، تعطي لكل واحد منهما مساحة من الحرية والتنفس الحر. هي مساحة الاستقلال عن الآخر. 

هنا يعيش المحب التجاذب بين حاجتين أو مطلبين، الحاجة للتوحد مع الحبيب، والحاجة للاستقلال عنه. الأولى تلبي رغبات وسعادة عيش الحب، والثانية تلبي مطلب الحاجة للتنفس والحرية والخصوصية الفردية. لا يمكن إلغاء إحداهما على حساب الأخرى. يجري هذا الأمر على جميع مستويات الحب وأنواعه، الثنائي بين الأفراد، والجماعي داخل أهل الهوية الواحدة، أو الجماعي بين أهل الهويات المختلفة.

فتوحد الفرد مع أهل هويته القبلية أو الطائفية أو الدينية لا يعني فقدانه الاستقلالية في الرأي والمزاج والسلوك، وإلا أمسى كل واحد منا إمعة وتابع ولا شخصية له. وتوحد المرء مع أهل هويته لا يفقده الاستقلال في خلق أواصر المحبة مع أهل الهويات المختلفة عنه. 

وقد تطرقت الأخصائية النفسية زهراء الموسوي في حديثها عن الأعراض النفسية للحب الناضج إذ تؤكد على وجود حدود نفسية واضحة بين الذات والآخر، فتقول: " في الحب الناضج يعترف العاشقان بوجود حدود شخصية للآخر ويحترمان هذه الحدود ويحافظان على المسافة المطلوبة بحيث لا يقعان بفخ الروتين والملل بسبب اندماجهما ووجودهما القوي في حياة الآخر.

لذلك لا يصاب العاشق الناضج بالهلع لو اكتشف أن الآخر لديه أسرار خاصة به وأسرار مع عائلته أو يريد أن يقضي وقتاً بمفرده أو يبتعد منه قليلاً بين فترة وأخرى، حيث انه قادر على فهم وتقبل واحترام الحدود النفسية للآخر.*  


في المقاطع المرفقة إضاءات مفيدة للموضوع: لا بد من وضع حدود لكل الناس:
https://www.youtube.com/watch?v=t8ivIzOUtzw
فن إدارة المسافات، الدكتور خالد المنيف:
https://www.youtube.com/watch?v=7lOF7iZpLoU
على فكرة، ذكاء المسافات: https://www.youtube.com/watch?v=XrA_npstLs8

*الأوراق المنزوعة من كتاب الحب، تفسير الحب سكيولوجياً، ص101

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.065 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com