08/08/2021ظ… - 7:00 م | مرات القراءة: 149


السيد ماجد بن هاشم بن سعود الموسوي القطيفي العوامي،ولد في القطيف عام١٢٧٩ه‍،نشأ في ظل أسرة متدينة موالية لأهل بيت العصمة عليهم الصلاة والسلام،

تعلم القرآن الكريم عند إحدى المؤمنات من آل الحجري ثم تعلم الكتابة عند الحاج محمد علي السنان،مارس مهنة العطارة مدة ثلاث سنوات،وفي عام١٣٠٢ه‍ هاجر إلى النجف الأشرف فحضر المقدمات والسطوح عند:

الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز آل سيف القطيفي.

الشيخ عبدالله بن معتوق التاروتي.

ثم حضر البحث الخارج عند:

الشيخ محمد طه نجف.

السيد أبو تراب الخوانساري.

الشيخ ملا هادي الطهراني.

ثم عاد إلى وطنه عام١٣١٠ه‍ وبقي فيه حتى عام١٣١٩ه‍ فحج بيت الله الحرام ثم انتقل إلى كربلاء المقدسة فحضر بعض كتب المعارف الحكمية عند:

الشيخ عبدالله المعتوق.

الشيخ محمد بن عيثان.

ثم هاجر إلى النجف الأشرف عام ١٣٢٥ه‍ وبقي فيها حتى عام١٣٢٨ه‍ ثم عاد إلى وطنه حاملا معه إجازات اجتهاد من:

السيد أبو تراب الخوانساري.

شيخ الشريعة فتح الله النمازي الاصفهاني.

الشيخ الميرزا محمد حسين النائيني(صدرت متأخرة عن إجازة العلمين السابقين).

كان رحمه الله ذا هيبة معروفة حتى أن الملوك تهاب طلعته وكان شديد الورع كثير الاحتياط ذو طمأنينة وسكينة عجيبة متزن في أقواله وأفعاله،رجع إليه بعض المؤمنين بعد وفاة أحد الأعلام فأمرهم بالعمل بكتاب العروة الوثقى للسيد اليزدي مع احتياطاتها ،وفي عام١٣٦٦ه‍ عزم على حج بيت الله الحرام ثم زيارة النبي الكريم وآله الطاهرين ثم ذهب إلى العراق.

انتقل إلى رحمة الله في٧ربيع الثاني ١٣٦٧ه‍ في إحدى المستشفيات ببغداد إثر عملية جراحية ووري الثرى في حرم الإمامين الكاظميين عليهما سلام الله،ليكون بذلك المرجع القطيفي الثاني المدفون في الحرم الشريف بعد أن صلى عليه الشيخ راضي آل ياسين.


صفحة رياض العلماء

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.063 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com