الاستاذ كاظم الشبيب - 29/08/2021ظ… - 7:30 ص | مرات القراءة: 96


لا يقبل أي أحد أن نشكك في ما يفعل أو يؤمن. كل شخص لديه قناعة بأنه سائق جيد في الطريق. أنه يأكل بالطريقة المناسبة والغذاء المناسب.

أنه منظم ومنتظم في حياته. أنه أب مثالي أو أم مثالية. أن تدينه متناسب مع شخصيته، وأنه يمارس طقوسه الدينية بالشكل الصحيح. أن تخصصه العلمي أو العملي يسيران في الخط الطبيعي. لذلك من الصعب علينا دائماً أن نقبل أو نتقبل من ينتقد تصرفاتنا أو قناعاتنا أو إيماناتنا، بل كل واحد من البشر يرفض كل محاولات  التشكيك في ما هو عليه من قناعات. 

هنا لا أناقش صحة تلك الاعتقادات أو خطائها، فليس هنا مكانها، رغم أن ظن المرء بقوة اعتقاده في نفسه ربما يمنعه عن التطور والنمو، لا سيما عندما تتحول الثقة بالنفس إلى مرض، إنما أناقش، هنا، تأثير مسألة "سلوك التشكيك" في صناعة الحب والكراهية بين المحبين، وبين أهل الهويات المختلفة.

بيد أن السلوك المضاد لـ "سلوك التشكيك" هو ما يعززه "سلوك التوكيد" الذي قد يأتي بإبتسامة بسيطة، أو بحركة رأس علامة الموافقة، أو بحركة يد علامة التأييد، أو بكلمات إطراء وتشجيع، أو بكل ذلك، مع استخدام مهارات فن الاستماع، وفن التعبير عن الحب بألفاظ الحب لا ألفاظ الكراهية.

لـ "سلوك التوكيد" أثار مهمة سواء على مستوى العلاقات الثنائية بين المحبين، أو على مستوى العلاقات الجماعية بين أهل الهويات المختلفة، ناهيك عن كونه يعزز عند كل فرد احساسه بأهميته واحترامه وتقديره، فهو يقوي أواصر العلاقات، يشيع الأجواء الايجابية، يرفع مستوى الاحساس بالتشارك والتساوي بين الناس، يزيد من الشعور بالامان...إلخ. 

معضلة "سلوك التشكيك"، وهو مرض يحتاج إلى علاج، كلما كانت حدود تأثيره ضيقة، في العلاقات الثنائية، أو بين أفراد الأسرة الواحدة، أو بين أفراد حارة واحدة، حينها، تضيق مساحة انتشار الكراهية، بينما المعضلة الأخطر عندما يسود سلوك التشكيك بين أهل الهويات المختلفة.

فما لم نكن مستعدين في الثقة بالآخرين فإننا لن نستطيع التعايش معهم، لأن "سلوك التشكيك" يتحول إلى حالة مستمرة تجعل المريض بالتشكيك مسكون نفسياً وذهنياً بالبحث عن ما يؤكد شكوكه في الطرف الآخر بالمراقبة والمتابعة، بل ومحاولة التصيد في اللا شيء، ثم ترتقي لتكون توهمات أكثر من كونها واقع.  


في المقطعين المرفقين إيضاحات مناسبة للموضوع: الشك: الدكتور إبراهيم الفقي
https://www.youtube.com/watch?v=8zKFKrLLASY
الشك الطبيعي والشك المرضي: الدكتور طارق الحبيب
https://www.youtube.com/watch?v=b1lzKKu02Mk

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.056 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com