منقول - 17/09/2021ظ… - 12:15 ص | مرات القراءة: 166


اليوم للإسلام لُف لواء
وصحيفة طويت به بيضاء

وزعامة التقليد طاح عمادها

وهوت عليه القبة العصماء

اليوم باب العلم سُد فياله

من ثاكل ناخت به الأرزاء

شمس المعارف حُجبت في أفقها

فسماؤها من بعده ظلماء

يا مسجد الخضراء ربيعك قد ذوى

فرياضك الخضراء به صفراء

يا مسجد الخضراء أين الجهبذ العملاق

أين الباذل المعطاء

يا مسجد الخضراء أين العابد الأواب

أين الخاشع البكاء

يا مسجد الخضراء هذا المنبر العالي

الذي مرقاته الجوزاء 

قد كان قطباً للكواكب تجتلي 

منه الضياء فخبت به الأضواء

ستون عاماً في دراه يتيمة الدهر

الذي عزت له الأكفاء

باب لباب مدينة العلم

الذي من غيره لا يُقبل الإيتاء

سبحان من أجرى الأمور بحكمة

سبحانه دانت له الأشياء

بابان باب للوصي وآخر 

للسيد الخوئي فما الإطراء

ماذا ترى غير الإشارة أنه

باقٍ ونعم الحافظ البناء

سله تجد بحراً غوالي دره

ماثقبتها دونه الآباء

هذا الكليني المفيد المرتضى

هذا الصدوق فعاله الأنباء

هذا هو الحلي كم من عقدة

قد حلها تاهت بها الآراء

هذا الشهيد له الدروس وكم بها

من لمعة شعت بها الأجواء

هذا الوحيد البهبهاني الذي

فيه الأصول له ابتدا الأحياء

وبه الحدائق فُتحت أكمامها

وأصابها من يمنه الأنداء

القصيدة للعلامة الحجة الشيخ حسين بن العلامة الحجة المقدس الشيخ فرج العمران دام ظله

حسينية السنان - الثاني عشر من شهر صفر ١٤١٣هـ


منتدى القطيف الثقافي

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.108 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com